انتخابات الأردن .. المستقلون يُكبدون الإخوان هزيمة برلمانية قاسية

انتخابات الأردن .. المستقلون يُكبدون الإخوان هزيمة برلمانية قاسية







أظهرت نتائج شبه رسمية للانتخابات النيابية الأردنية، الأربعاء، خسارة كبيرة جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، بعدما مني أبرز مرشحيها بالهزيمة، وسط سيطرة كبيرة للعشائر، والمرشحين المستقلين. وبعد أن كانت تسيطر على نحو 15 مقعداً في مجلس النواب السابق، لم تفز كتلة الإصلاح، تحالف الإخوان في البرلمان، إلا بـ10 مقاعد على الأكثر بعد هذه الانتخابات.وتعرض كبير الجماعة في المجلس عبدالله…




أردنية تُدلي بصوتها في الانتخابات البرلمانية (رويترز)


أظهرت نتائج شبه رسمية للانتخابات النيابية الأردنية، الأربعاء، خسارة كبيرة جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، بعدما مني أبرز مرشحيها بالهزيمة، وسط سيطرة كبيرة للعشائر، والمرشحين المستقلين.

وبعد أن كانت تسيطر على نحو 15 مقعداً في مجلس النواب السابق، لم تفز كتلة الإصلاح، تحالف الإخوان في البرلمان، إلا بـ10 مقاعد على الأكثر بعد هذه الانتخابات.
وتعرض كبير الجماعة في المجلس عبدالله العكايلة للخسارة بعدما فشل في الحصول على أصوات كافية في الدائرة الانتخابية الثانية بالعاصمة عمان، في ظل منافسة شديدة من المستقلين الذين حصدوا كل مقاعد الدائرة، وهو ما حصل أيضاً مع النائب الإخواني السابق موسى الوحش في الدائرة ذاتها.
كما تعرضت البرلمانية السابقة ديمة طهبوب للخسارة في الدائرة الثالثة بعمان أمام مرشحة مستقلة، وفي الرابعة مني الإخواني، أحمد الرقب بالخسارة أيضاً وفي الخامسة فشل مصطفى العساف في بالفوز، والأمر ذاته ينطبق على النائب نبيل الشيشاني في محافظة الزرقاء.
ويرى مراقبون أن الإخوان على وشك مواجهة “شبح عام 2007″، عندما عارضت الجماعة قرار قواعدها، وشاركت في الانتخابات ولكنها فشلت، ما أدى إلى صدامات بين القيادات والقواعد.
وفيما لم تصدر الهيئة المستقلة للانتخابات بعد أي نتائج رسمية، ترددت أنباء عن فوز حزب الوسط الإسلامي، بعدد مقاعد قريب من العدد الذي فاز به الإخوان، وهو أمر لن يعجب الجماعة.
ويضم حزب الوسط الإسلامي شخصيات إخوانية انشقت عن الجماعة وأخرى معتدلة، ولا يعتبر نفسه حزباً دينياً وصياً على ضمائر الناس، كما يقول في المنشورات على موقعه الالكتروني.
وسيطر المستقلون والعشائر على أغلب مقاعد محافظات المملكة البالغ عددها 12.
ويبلغ عدد أعضاء مجلس النواب 130 عضواً، يشكل ضعف عدد الغرفة الثانية في البرلمان، مجلس الأعيان البالغ عدد أعضائه 65، ويعينهم الملك.
ودارت الانتخابات، في ظل إجراءات مشددة للحد من تفشي فيروس كورونا، بعد أن بلغ عدد الإصابات 104802، بينها 1181 وفاة.
وقررت السلطات فرض حظر تجول كامل في محافظات المملكة بدايةً من الحادية عشرة من مساء الثلاثاء، إلى السادسة من صباح الأحد المقبل لمنع التجمعات واحتفالات الفائزين للوقف الفيروس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً