الأمم المتحدة تتهم تركيا بالتغاضي عن اغتيال إيران لمعارضين على أراضيها

الأمم المتحدة تتهم تركيا بالتغاضي عن اغتيال إيران لمعارضين على أراضيها







اتهم مقررو الأمم المتحدة تركيا ضمنياً بالسماح للمخابرات الإيرانية باغتيال إيرانيين عللا الأراضي التركية والسماح لإيراني قيل إنه لعب دوراً رئيسياً في اغتيال ضابط مخابرات إيراني سابق في إسطنبول بالفرار إلى إيران، حسب ما كشفت رسالة للأمم المتحدة نقلها موقع “نورديك مونيتور” السويدي. وقتل ضابط المخابرات الإيراني السابق، مسعود مولوي فاردنجاني، بالرصاص في إسطنبول في 14 نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، بعد…




ضابط المخابرات الإيراني السابق مسعود مولوي فاردنجاني (نورديك مونيتور)


اتهم مقررو الأمم المتحدة تركيا ضمنياً بالسماح للمخابرات الإيرانية باغتيال إيرانيين عللا الأراضي التركية والسماح لإيراني قيل إنه لعب دوراً رئيسياً في اغتيال ضابط مخابرات إيراني سابق في إسطنبول بالفرار إلى إيران، حسب ما كشفت رسالة للأمم المتحدة نقلها موقع “نورديك مونيتور” السويدي.

وقتل ضابط المخابرات الإيراني السابق، مسعود مولوي فاردنجاني، بالرصاص في إسطنبول في 14 نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، بعد عام من مغادرته إيران ولجوئه إلى تركيا.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء في مارس (آذار) الماضي، نقلاً عن مسؤولين أتراك، أن ضابطي مخابرات في القنصلية الإيرانية بإسطنبول حرضا على قتله.

وأرسلت مقررة الأمم المتحدة للإعدام خارج نطاق القضاء أغنيس كالامارد والمقرر الخاص في حقوق الإنسان بإيران جويد رحمن، رسالة مشتركة في 4 أغسطس (آب) إلى الحكومة التركية للتعبير عن القلق البالغ لمقتل فاردنجاني في تركيا، جاء فيها أن الاغتيال كان بتوجيه ومشاركة السلطات الإيرانية، وكيف “فشلت الحكومة التركية في تحقيق رسمي مناسب فيها”.

ووفقاً لرسالة الأمم المتحدة، انتقل فاردنجاني إلى إسطنبول في يونيو (حزيران) 2018 وأدار منها قناة على تطبيق “تليغرام” تسمى “الصندوق الأسود” نشرت ملفات فساد أعضاء في الحكومة الإيرانية والقضاء، وأجهزة المخابرات.

ونشر فاردنجاني رسالة على وسائل التواصل الاجتماعي تنتقد الحرس الثوري”الإيراني قبل 3 أشهر من مقتله. وجاء في ذلك المنشور “سأستأصل قادة المافيا الفاسدين”، و”صلوا حتى لا يقتلوني قبل أن

وأوضح مقررو الأمم المتحدة أن الإيراني، إ. علي أصفنجاني، لعب دوراً رئيسياً في الاغتيال، وسُمح له بالفرار إلى إيران.

وذكر تقرير الشرطة التركية أن أصفنجاني كان قائد الفريق الذي قتل فاردنجاني. وقال مسؤول تركي لرويترز إنه بعد 3 أيام من الاغتيال، نقل مهرب إيراني أصفنجاني عبر الحدود من تركيا إلى إيران.

وبعد أسبوع من الجريمة، وصف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاغتيال بـ “مثال مأساوي آخر في سلسلة طويلة من محاولات الاغتيال المدعومة من طهران” للمعارضين الإيرانيين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً