البرازيل تسمح باستئناف التجارب للقاح صيني ضد لكورونا

البرازيل تسمح باستئناف التجارب للقاح صيني ضد لكورونا







سمحت السلطات الصحية الوطنية في البرازيل اليوم الأربعاء، باستئناف التجارب السريرية على لقاح تجريبي صيني مضادّ لفيروس كورونا المستجد، بعد يومين من تعليقها فيما عُد، قراراً سياسياً. وأعلنت الهيئة المنظمة الصحية أنفيزا، أنها تلقت مزيداً من التفاصيل عن طبيعة “الحادث السلبي” الذي أدى بها إلى وقف تجارب لقاح “كورونافاك”، مشيرة إلى أنها حصلت على “معلومات كافية للسماح باستئناف التطعيم”.واعتبر…




عينة من لقاح محتمل مضاد لكورونا (أرشيف)


سمحت السلطات الصحية الوطنية في البرازيل اليوم الأربعاء، باستئناف التجارب السريرية على لقاح تجريبي صيني مضادّ لفيروس كورونا المستجد، بعد يومين من تعليقها فيما عُد، قراراً سياسياً.

وأعلنت الهيئة المنظمة الصحية أنفيزا، أنها تلقت مزيداً من التفاصيل عن طبيعة “الحادث السلبي” الذي أدى بها إلى وقف تجارب لقاح “كورونافاك”، مشيرة إلى أنها حصلت على “معلومات كافية للسماح باستئناف التطعيم”.

واعتبر الرئيس جايير بولسونارو، الذي انتقد كورونافاك باعتباره لقاحاً “من ذلك البلد الآخر”، تعليق الاختبار انتصاراً لرأيه.

لكن مسؤولي الصحة العامة أفادوا بأن الحادث الذي أدى إلى وفاة متطوع في التجارب، الذي تحقق فيه الشرطة باعتباره انتحاراً، لا علاقة له باللقاح.

وشكّل اللقاح الصيني محور معركة سياسية في البرازيل بين أحد كبار مؤيّديه، حاكم ولاية ساو باولو جواو دوريا، وخصمه السياسي الأبرز الرئيس بولسونارو.

وأعلن الرئيس اليميني دعمه للقاح آخر تطوره جامعة أكسفورد بالتعاون مع مجموعة أسترازينيكا البريطانية للصناعات الدوائية.

وانتقد بولسونارو كورونافاك لأنه “لقاح جواو دوريا الصيني” ومنع الحكومة الفدرالية من شرائه، وادعى أن القرار التنظيمي، برّأ ساحته.

وحتى بعد تغيير قرارها، شددت هيئة “أنفيزا”، على أن القرار “تقني بحت”، في بيان موجه بشكل أساسي للدفاع عن الوكالة ضد انتقادات بإقحام السياسة في العملية التنظيمية الطبية.

وقالت الوكالة إن مركز الصحة العامة الذي ينسق التجربة في البرازيل، لم يرسل لها سبب الوفاة أو مراجعة مستقلة للسلامة، أو تقريراً عن الحادث حتى الثلاثاء.

وأضافت أن القرار “أخذ في الاعتبار البيانات المعروفة للوكالة في ذلك الوقت”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً