اكتشاف قلعة في الجولان المحتل من عهد الملك داود

اكتشاف قلعة في الجولان المحتل من عهد الملك داود







كشف علماء آثار اليوم الأربعاء، بناءً محصناً في هضبة الجولان المحتل، قالوا إنه من 3 آلاف عام، أي من عهد الملك داود. ويّعتقد العلماء أن الحصن الذي يعود إلى 3000 عام، والذي عثر عليه قرب مستوطنة “هيسبين” الإسرائيلية عند التحضير لأعمال بناء جديدة، كان للجشوريين الذي كانوا حلفاء للملك داود. وتشكل صخور البازلت المستخرجة محلياً، جدراناً بسمك متر ونصف.وأشار …




علماء آثار يفي موقع القلعة المكتشفة بالجولان (أ ف ب)


كشف علماء آثار اليوم الأربعاء، بناءً محصناً في هضبة الجولان المحتل، قالوا إنه من 3 آلاف عام، أي من عهد الملك داود.

ويّعتقد العلماء أن الحصن الذي يعود إلى 3000 عام، والذي عثر عليه قرب مستوطنة “هيسبين” الإسرائيلية عند التحضير لأعمال بناء جديدة، كان للجشوريين الذي كانوا حلفاء للملك داود.

وتشكل صخور البازلت المستخرجة محلياً، جدراناً بسمك متر ونصف.

وأشار باراك تزين الذي أدار أعمال التنقيب لصالح سلطة الآثار الإسرائيلية، إلى أن المساحة المكتشفة تغطي أكثر من 1000 متر مربع.

وعثر الحفارون على حجر كبير، نقش عليه شكلان لهما قرنان ومُدت أذرعهما، وتمثالاً صغيراً لامرأة تحمل آلة موسيقية، قد يكون طبل إيقاع.

وأضاف تزين “يرتبط ذلك أيضاً باكتشافات من العصر الحديدي”، خاصةً أن قطعاً أثرية مشابهة اكتشفت في مدينة بيت صيدا، لموقع يرتبط بعاصمة مملكة جشور” غرب هيسبين، على الشاطئ الشمالي لبحيرة طبريا.

وحسب تزين، هناك مصدر يشير إلى “روابط عائلية” بين مملكة جشور ومملكة داود.

ويرى المشرف على التنقيب أن قلعة هيسبين، الأولى من نوعها، التي تكتشف، تضيف “قطعة نادرة إلى أحجية” الآثار في الجولان.

وقال: “هذه الظاهرة قد تكون أكثر انتشاراً مما نعرف، الأبحاث في الجولان حتى الآن ليست على مستوى عال…بدأنا للتو في إعادة اكتشاف الجولان”.

ويتوقع تزين أن تساعد الاكتشافات المستقبلية في رسم حدود مملكة الجشوريين، على نحو أفضل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً