بوتين يرسم خطاً أحمر لأردوغان على الجناح الجنوبي لروسيا

بوتين يرسم خطاً أحمر لأردوغان على الجناح الجنوبي لروسيا







وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو الوسيط في اتفاق السلام في إقليم ناغورنو قره باغ الذي حقق مكاسب إقليمية لأذربيجان المدعومة من تركيا، واستطاع بوتين بهذا الإنجاز أن يحبط إمكانية وجود تركي أقوى في منطقة تعتبرها موسكو فناءها الخلفي. فقد كانت الاشتباكات العنيفة بين القوات الأذربيجانية والقوات الأرمنية العرقية في الإقليم اختباراً لنفوذ موسكو في جنوب …




القوات الروسية (أرشيف)


وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو الوسيط في اتفاق السلام في إقليم ناغورنو قره باغ الذي حقق مكاسب إقليمية لأذربيجان المدعومة من تركيا، واستطاع بوتين بهذا الإنجاز أن يحبط إمكانية وجود تركي أقوى في منطقة تعتبرها موسكو فناءها الخلفي.

فقد كانت الاشتباكات العنيفة بين القوات الأذربيجانية والقوات الأرمنية العرقية في الإقليم اختباراً لنفوذ موسكو في جنوب القوقاز الذي كان جزءاً من الاتحاد السوفيتي تعتبره روسيا حيوياً للدفاع عن جناحها الجنوبي.

وسبق أن انهارت 3 اتفاقات لوقف إطلاق النار توسطت موسكو في واحد منها على الأقل، كما أسقطت أذربيجان طائرة هليكوبتر عسكرية تابعة لروسيا بطريق الخطأ مما أسفر عن سقوط قتيلين.

ودعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الهجوم الأذربيجاني عسكرياً ودبلوماسياً وحاول إحباط مساعي الوساطة، ومع ذلك ففي النهاية استطاع بوتين أن يحقق حلماً روسياً يرجع لأكثر من عقدين بإدخال قوات روسية لحفظ السلام إلى ناغورنو قره باغ على أساس أن يتم تجديد وجودها كل 5 سنوات وفي الوقت نفسه أبقى خارج الإقليم القوات التركية التي ستساعد في إدارة مركز لمراقبة وقف إطلاق النار من الخارج.

ويوسع ذلك الوجود العسكري الروسي ويضع حداً فيما يبدو للتنافس الجيوسياسي بين موسكو وأنقرة، يماثل ما تكشف عنه التطورات في سوريا وليبيا، وبهذه الصفقة تحاشى بوتين استيلاء قوات أذربيجانية مدعومة من تركيا بالكامل على إقليم ناغورنو قره باغ الذي قالت قوات الأرمن العرقيين إنه سيسقط بعد أيام.

وأكد بوتين من جديد أيضاً نفوذ روسيا في المنطقة بالتوسط في اتفاق لم تكن تركيا أحد الموقعين عليه، وقال ألكسندر جابويف الزميل الباحث في مركز كارنيجي بموسكو “صفقة اليوم تعالج من أكثر من جانب مصالح روسية أساسية في الصراع وربما كانت أفضل نتيجة يمكن أن تحصل عليها موسكو على الأقل في الأجل القصير”.

وأضاف “روسيا وضعت جنود حفظ السلام البالغ عددهم 2000 جندي في ناغورنو قره باغ وهو أمر كانت موسكو تريده في 1994 غير أنها عجزت عن تحقيقه، ولن توجد قوات حفظ سلام تركية مسلحة وهو أمر بالغ الأهمية لموسكو”.

مناورة تركية
قالت أنقرة إن اتفاق وقف إطلاق النار انتصار لأذربيجان حليفتها في حين وصف أردوغان، الذي لم يعلق حتى الآن على الاتفاق، دعم أنقرة بأنه جزء من مسعى تركيا لاحتلال “مكانتها المستحقة في النظام العالمي”.

وقال أوزغور أونلوهيسارجيكلي مدير صندوق مارشال الألماني، وهو مؤسسة بحثية في أنقرة، إن الوجود الروسي في المنطقة عامل سلبي لتركيا وأذربيجان لكن الموقف الأذري أقوي بكثير الآن مما كان قبل ستة أسابيع.

وأضاف “أذربيجان حققت نجاحاً عظيماً في الميدان ويعزز وقف إطلاق النار ذلك”، وتابع أن أنقرة لم تكن تحتاج لإذن كي ترسل قواتها لمراقبة وقف إطلاق النار غير أنه من غير الواضح ما إذا كانت موسكو قد قبلت ذلك.

وقالت مجموعة أوراسيا إن أردوغان لن ينزعج على الأرجح من المسار الذي آلت إليه الأحداث، وأضافت في مذكرة بحثية “تحتفظ تركيا بدور ما لكن من الواضح أنه ثانوي مقارنة بدور روسيا، ومن المرجح أن أردوغان راض عن ذلك، فقد أحدث دعمه العسكري لأذربيجان فارقاً كبيراً بكلفة بسيطة نسبياً لتركيا وأتاح لأنقرة نصراً قومياً وبعض النفوذ لدى روسيا”.

غير أن وجود قوات حفظ السلام الروسية المدعمة بعربات مدرعة يجمد الصراع، ويجعل من المستحيل على أذربيجان أو أي قوات مدعومة من تركيا تعمل لحسابها أن تحقق تقدما أكبر، وثمة عائد آخر محتمل لموسكو التي يربطها اتفاق دفاعي بأرمينيا ولها قاعدة عسكرية فيها.

فقد تولى رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان السلطة بفضل احتجاجات في الشوارع عام 2018 دفعت الحكومة القائمة آنذاك لتقديم استقالتها.

وكانت علاقات موسكو بباشينيان غير مستقرة منذ ذلك الحين إذ اعتبرته أقل موالاة لموسكو ممن سبقوه من رؤساء الحكومات فيما يتعلق بالسياسات الرئيسية واعتبرته شخصاً أطاح بجيل من الموالين للكرملين.

ويفرض اتفاق قره باغ، الذي يعتبره كثيرون من مواطني أرمينيا خيانة، ضغوطاً على باشينيان إذ تطالب أحزاب سياسية معارضة باستقالته.

وقد اقتحمت مجموعات غاضبة من المحتجين مباني حكومية ليلاً بما في ذلك مقر إقامته الرسمي الذي تعرض للنهب واضطر باشينيان لنفي إداعاءات بأنه هرب إلى خارج البلاد، ومن المستبعد أن تحزن موسكو لسقوطه إذا ما حدث ذلك.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً