خليفة بن سلمان.. مسيرة بناء وعطاء متواصل

خليفة بن سلمان.. مسيرة بناء وعطاء متواصل







رحل عن عالمنا، اليوم، الشيخ خليفة بن سلمان بن حمد آل خليفة، رئيس وزراء البحرين، عن عمر ناهز 84 عاماً، إثر مشكلات صحية، بعدما أمضى 49 عاماً في منصبه، وهي الولاية الأطول لرئيس حكومة على مستوى العالم.

رحل عن عالمنا، اليوم، الشيخ خليفة بن سلمان بن حمد آل خليفة، رئيس وزراء البحرين، عن عمر ناهز 84 عاماً، إثر مشكلات صحية، بعدما أمضى 49 عاماً في منصبه، وهي الولاية الأطول لرئيس حكومة على مستوى العالم.

ويُعدُّ الشيخ خليفة الابن الثاني لحاكم البحرين الأسبق المغفور له الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة، وعم الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، وهو رئيس وزراء مملكة البحرين منذ استقلالها في عام 1971.

وُلد في الرابع والعشرين من شهر نوفمبر عام 1935، ونشأ في رعاية والده المغفور له الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة حاكم البحرين (1942 – 1961)، وعمد والده، رحمه الله، إلى إعداده منذ نعومة أظفاره، للاضطلاع بالمسؤولية وتحمل الأمانة، فبدأ بتعليمه القرآن الكريم على يد أحد أشهر المشايخ في البحرين آنذاك.

ولم يكد يبلغ السابعة من عمره حتى أصدر والده أوامره بأن ينتظم مع أخيه في حضور مجلسه، حيث بدأ الاطلاع على مشكلات المواطنين وما يشغل اهتمامهم، والاستفادة من السياسة الحكيمة التي انتهجها والده في إدارة شؤون الحكم.

ولم تمضِ سوى فترة قصيرة حتى بدأ تعليمه النظامي، حيث عين والده الكريم مجموعة من أكفأ معلمي ذلك الوقت ليقوموا بتعليمه المواد الأساسية، وذلك قبل التحاقه بإحدى المدارس التابعة للحكومة.

وفي عام 1957 ابتعث الشاب خليفة للدراسة في بريطانيا على فترات متقطعة حتى عام 1959.

مناصب ومهام

شغل الشيخ خليفة مناصب ومهام عديدة قبل رئاسة الوزراء، أهمها تقلده منصب مساعد في ديوان والده الحاكم (مارس 1953)، ورئيس لمالية الحكومة (نوفمبر 1960)، ورئيس لبلدية المنامة (مايو 1962)، ورئيس لمجلس النقد (ديسمبر 1964)، ورئيس لمجلس استئناف قضايا الهجرة والإقامة للأجانب (أغسطس 1965)، ورئيس للمجلس الإداري (مايو 1966)، ورئيس لمجلس الدولة (يناير 1970).

حياته الشخصية

للشيخ خليفة بن سلمان من الأولاد محمد (متوفى) وعلي وسلمان.

وكان حريصاً على الالتقاء الدوري برجال الفكر والخبراء المتخصصين في البلاد، وكان يدعوهم إلى قصره مساء ليتداول معهم في مختلف الشؤون.

وُعرف عنه اهتمامه بممارسة رياضة المشي بصورة منتظمة، والعناية الشديدة بالاطلاع وقراءة الكتب، كما كان مشتغلاً بالتراث والتاريخ البحريني، ومن أحب الهوايات إلى قلبه البستنة والاهتمام بالطيور والحياة الفطرية والرسم والتصوير الفوتوغرافي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً