9 مشاهد تلخص البداية غير التقليدية لدورينا

9 مشاهد تلخص البداية غير التقليدية لدورينا







أجمع الخبراء والمختصون أن انطلاقة النسخة 12 من دوري المحترفين الإماراتي، تعتبر الأفضل في تاريخه، حيث شهدت المباريات قوة وإثارة ومتعة من الجولة الأولى على الرغم من الظروف الصعبة التي مرت بها الأندية نتيجة جائحة «كوفيد 19»، وعدم الانخراط في معسكرات تدريبية خارجية، ومع كل ذلك جاء الأداء قوياً. وخلال الجولات الخمس الماضية لدوري الخليج العربي كانت هناك …

أجمع الخبراء والمختصون أن انطلاقة النسخة 12 من دوري المحترفين الإماراتي، تعتبر الأفضل في تاريخه، حيث شهدت المباريات قوة وإثارة ومتعة من الجولة الأولى على الرغم من الظروف الصعبة التي مرت بها الأندية نتيجة جائحة «كوفيد 19»، وعدم الانخراط في معسكرات تدريبية خارجية، ومع كل ذلك جاء الأداء قوياً.

وخلال الجولات الخمس الماضية لدوري الخليج العربي كانت هناك العديد من المشاهد البارزة التي يمكن التركيز عليها من خلال المشاهد التالية:

01 شهدت الجولات الخمس كرة هجومية متميزة لمعظم الفرق نتج عنها أهداف غزيرة، نتيجة مهارات عدد من اللاعبين الأجانب المتميزين مثل ويلتون سواريز لاعب الشارقة وهداف المسابقة برصيد 6 أهداف، إضافة إلى إيغور جيسوس لاعب شباب الأهلي، وتيم ماتافز لاعب الوحدة، وجواو بيدرو لاعب بني ياس، وإيغور كورنادو لاعب الشارقة، وكلهم متساوون برصيد 5 أهداف، يليهم ياسين البخيت لاعب الظفرة صاحب رصيد الأهداف الأربعة.

02 تطور مستوى الفرق من جولة لأخرى نتيجة قلة فترة الإعداد، ورغبة المدربين في تدريج المستوى جولة بعد أخرى حفاظاً على سلامة اللاعبين، وظهر ذلك بشكل واضح على فريقي العين وخورفكان اللذين تطورا بشكل لافت في الجولة الخامسة.

03 حرصت الفرق على اللعب بذكاء فني خلال المباريات التي تتسم بالحساسية، مثلما شاهدنا في العديد من المباريات، حيث قاد المدربون فرقهم لتحقيق المطلوب من المباراة والخروج بفوز على الرغم من صعوبة المباريات.

04 انتفض عدد من الحراس وظهروا بمستوى طيب للغاية، مثل عادل الحوسني حارس الشارقة، وخالد السناني حارس الظفرة، وأحمد شمبيه حارس النصر، ومعظم الأهداف التي شهدتها الجولات الماضية لا يتحمل الحراس مسؤوليتها.

05 المنافسة على القمة بدأت ملامحها تتبلور إلى حد ما، حيث انقسمت الفرق التي ترغب في المنافسة إلى قسمين، الأول يسير بخطى ثابتة مثل الشارقة والنصر، فيما الجزيرة والوحدة وشباب الأهلي والعين، يقدمون مستويات متدرجة وأحيانا متذبذبة.

06 يعتبر مستوى أداء العين المتواضع من أبرز مشاهد الجولات الماضية، فلم يحصد الفريق سوى 8 نقاط من أصل 15، وهي بداية لا تليق بالزعيم، حيث إن مستويات لاعبيه، الجدد والقدامى ليست على القدر المأمول، إلا أن الأداء في تصاعد، وهو أمر مبشر بعودة قوية للزعيم في المنافسة.

07 يستحق عبد العزيز العنبري لقب أفضل مدرب خلال الجولات الماضية، بعد أن نجح في قيادة فريق الشارقة للصدارة ببراعة، وأمتع الجماهير بأداء راقٍ، ليحقق «الملك» مع العنبري فوزه الخامس على التوالي في المسابقة حاصداً «العلامة الكاملة» ورافعاً رصيده إلى 15 نقطة، وهي أفضل انطلاقة للملك في الدوري.

08 كشفت الجولات الماضية عن بروز عدد من اللاعبين الشباب الموهوبين، مثل سهيل النوبي وسهيل المنصوري وزايد العامري «مهاجم المستقبل»، ويحيى نادر وحمدان قلب دفاع الفجيرة، وهؤلاء مكسب لـ«الأبيض» في المستقبل.

09 فارسا البداية بني ياس والظفرة اللذان نالا الإعجاب لمستواهما، بمجرد أن تقابلا مع الكبار تراجعت نتائجهما، وهبط الأداء وهذه الأمور تحدث عادة للفرق التي لا تملك احتياطاً جيداً وعدداً من مقومات المنافسة، ولكن الفريقان قادران على حجز مقعد في المنطقة الدافئة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً