استمرار الصراع في إقليم تيغراي الإثيوبي يشرّد الآلاف للسودان

استمرار الصراع في إقليم تيغراي الإثيوبي يشرّد الآلاف للسودان







قال مسؤول في ولاية كسلا بشرق السودان اليوم الثلاثاء، إن نحو 2500 إثيوبي عبروا الحدود إلى السودان خلال اليومين الماضيين فراراً من القتال في بلادهم. وأضاف مدير مكتب معتمدية اللاجئين السودانية بالولاية السر خالد، أن العدد يتزايد على مدار الساعة، وأن هؤلاء بحاجة إلى مأوى وعلاج طبي وطعام وهناك نقص كبير في ذلك.وتابع قائلاً، إن من المتوقع…




مسلحون في ميليشيا أمهرة الموالية للحكومة ينتشرون في إقليم تيغراي شمال إثيوبيا (أ ف ب)


قال مسؤول في ولاية كسلا بشرق السودان اليوم الثلاثاء، إن نحو 2500 إثيوبي عبروا الحدود إلى السودان خلال اليومين الماضيين فراراً من القتال في بلادهم.

وأضاف مدير مكتب معتمدية اللاجئين السودانية بالولاية السر خالد، أن العدد يتزايد على مدار الساعة، وأن هؤلاء بحاجة إلى مأوى وعلاج طبي وطعام وهناك نقص كبير في ذلك.

وتابع قائلاً، إن من المتوقع زيادة تدفق اللاجئين إذا استمر الصراع.

أكد خالد أن السلطات المحلية أقامت مركزاً لاستقبال طالبي اللجوء قرب الحدود تمهيداً لترحيلهم للمخيم الدائم في منطقة الشجراب بولاية كسلا.

واضاف “أقمنا مركز استقبال طاقته الايوائية لا تزيد على 300 شخص في حمداييت ولكنه الآن يأوي 2000 شخص”.

وتابع “قام المجتمع المحلي والسلطات المحلية بتقديم مساعدات إلى الفارين”.

وشدد على أن “هذا يفوق طاقة السلطات المحلية وحتى الآن لم تصل إلى المنطقة منظمات دولية لتساعد”.

واندلع النزاع بين حكومة إقليم تيغراي الإثيوبي والحكومة المركزية في أديس أبابا الأسبوع الماضي.

وتابع السر خالد “العسكريون سلموا أنفسهم لنقطة عسكرية سودانية والآن تجري عملية تصنيف لطالبي اللجوء”.

كان رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد الحائز جائزة نوبل للسلام العام 2019، أطلق في 4 نوفمبر (تشرين الثاني) عملية عسكرية ضد سلطات منطقة تيغراي المنشقة (شمال) متهماً أياها بأنها هاجمت قبل ذلك قاعدتين للجيش الفدرالي على أراضيها.

وفرضت أديس أبابا تعتيماً كاملاً على العملية العسكرية الجارية. وقطعت شبكات الهاتف والإنترنت في منطقة تيغراي.

وشن الطيران الإثيوبي عدة غارات على مواقع في تيغراي فيما تستخدم المدفعية الثقيلة في المعارك على الأرض.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً