حقيقة فرار جنود إثيوبيين إلى السودان

حقيقة فرار جنود إثيوبيين إلى السودان







بعد تداول تقارير عن نزوح آلاف الإثيوبيين إلى السودان هرباً من القتال الدائر شمالي البلاد، نفت مصادر في الجيش السوداني فرار جنود إثيوبيين عبر الحدود إلى أراضيه.

بعد تداول تقارير عن نزوح آلاف الإثيوبيين إلى السودان هرباً من القتال الدائر شمالي البلاد، نفت مصادر في الجيش السوداني فرار جنود إثيوبيين عبر الحدود إلى أراضيه.

وعبر آلاف الإثيوبيين إلى الأراضي السودانية، “الثلاثاء”، هرباً من المعارك الدائرة في إقليم تيغراي الإثيوبي المتاخم لولايتي القضارف وكسلا السودانيتين، وفقاً لسكاي نيوز عربية.

وقال السر خالد مدير مكتب معتمدية اللاجئين السودانية في مدينة كسلا الحدودية، لـ”فرانس برس”: “منذ الأمس واليوم (الاثنين والثلاثاء) عبر إلى منطقة حمداييت السودانية بمحاذاة ولاية كسلا، ألفا إثيوبي. نقوم بإجراءات حصرهم وتسجيلهم”.
ودعا رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد، الثلاثاء، إلى “وقف فوري للأعمال الحربية” في تيغراي، المنطقة التي تسعى للانفصال في إثيوبيا، حيث تشن أديس أبابا منذ 4 نوفمبر عملية عسكرية واسعة النطاق.
وقال على حسابه على “تويتر”: “أشجع الأطراف على الحوار لإيجاد حل سلمي بما فيه مصلحة إثيوبيا”، مضيفا أن الاتحاد الإفريقي، ومقره أديس أبابا، مستعد للمساعدة على حل الأزمة.

وأضاف: “أتابع بقلق تصعيد المواجهة العسكرية في إثيوبيا” مذكرا “بتمسك” الاتحاد الشديد بسيادة إثيوبيا الوطنية.

وتابع: “أدعو إلى وقف فوري للأعمال الحربية وأطالب الأطراف باحترام حقوق الإنسان وضمان حماية المدنيين”.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أطلق في 4 نوفمبر عملية عسكرية ضد سلطات منطقة تيغراي المنشقة شمالي البلاد، متهما إياها بأنها هاجمت قبل ذلك قاعدتين للجيش الفدرالي على أراضيها.

وفرضت أديس بابا تعتيما كاملا على العملية العسكرية الجارية، وقطعت شبكات الهاتف والإنترنت في منطقة تيغراي.

وشن الطيران الإثيوبي عدة غارات على مواقع في تيغراي، فيما تستخدم المدفعية الثقيلة في المعارك على الأرض.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً