تعنت قيادات حماس… يهدد بإفشال المصالحة الفلسطينية

تعنت قيادات حماس… يهدد بإفشال المصالحة الفلسطينية







كشفت تقارير صحافية أخيراً العراقيل التي تعترض المصالحة الوطنية الفلسطينية، بسبب بعض قيادات حركة حماس في قطاع غزة، وهي القيادات التي تعارض هذه المصالحة. وفي الآونة الأخيرة سيطر اللوم أو والتأنيب على بعض هذه القيادات، بعد اعتراض أجنحة من الحركة في قطاع غزة على التسويات التي اتفقت عليها حماس في لقاءاتها مع مصر الأسبوع الماضي، …




فلسطينيون في غزة (أرشيف)


كشفت تقارير صحافية أخيراً العراقيل التي تعترض المصالحة الوطنية الفلسطينية، بسبب بعض قيادات حركة حماس في قطاع غزة، وهي القيادات التي تعارض هذه المصالحة.

وفي الآونة الأخيرة سيطر اللوم أو والتأنيب على بعض هذه القيادات، بعد اعتراض أجنحة من الحركة في قطاع غزة على التسويات التي اتفقت عليها حماس في لقاءاتها مع مصر الأسبوع الماضي، ما أشعل الخلاف بين القوى الرافضة و المؤيدة لورقة المصالحة المصرية للمصالحة الوطنية.

وفي ذات الإطار أشارت تقارير إلى توجس القوى الإقليمية الخارجية من سياسات حماس، في ظل التطورات الجيوسياسية في العالم، بعد انتخاب الديمقراطي جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة.

وتشير صحيفة واشنطن بوست إلى أن هذه التطورات أخذت زخماً سياسياً كبيراً في الساعات الماضية، وفي هذا الصدد يشير التلفزيون الألماني في تقرير إلى إن قطر أدارت ظهرها لحركة حماس، وتضغط عليها لتقديم تنازلات لإنقاذ المصالحة التي ترعاها بشروطها.

وقال مصدر مقرب من قيادة حماس في غزة ومقرب من مكتب يحيى السنوار رئيس الحركة للتلفزيون، إن الجميع ينتظر وثيقة رد حماس على فتح لكن لا نية لإرسالها، قبل اتفاق فعلي يشمل قيادات حماس في غزة وخارجها.

ويقول متابعون، إن التفاعلات السياسية يمكن أن تجبر حماس على الانحناء للعواصف الإقليمية القادمة قبل أن تقتلع بعض جذورها.

ويطالب الكثير من قادة الحركة بحصول حماس على تعويضات من حركة فتح وضمانات سياسية تمنع الإطاحة بها من الحكم، وهو ما تحفظ عليه العاروري.

والجدير بالذكر، أن بعض قيادات المجلس المركزي الفلسطيني هاجمت حماس في الفترة الأخيرة متهمين إياها بالتسبب في تعطل المصالحة، وحمل محمود الزق، عضو المجلس المركزي الفلسطيني، حماس مسؤولية التعطيل، لأنها لم ترسل ردها للرئيس محمود عباس وتحدثت عن اشتراطات نسفت بها ما اتفق عليه.

وقال الزق في تصريحات نقلها التليفزيون الفلسطيني إن “الرد المطلوب من حماس هو الموافقة غير المشروطة على الانتخابات حتى يصدر الرئيس المرسوم بإجرائها”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً