رسالة “SOS” تنقذ 7 أشخاص بعد تعطل مركبهم في عرض البحر

رسالة “SOS” تنقذ 7 أشخاص بعد تعطل مركبهم في عرض البحر







تمكنت شرطة دبي، من إنقاذ 7 أشخاص كانوا على متن مركب سياحي في عرض البحر، بعد تعطله بشكل مفاجئ نتيجة خلل في بطارية المحرك، وذلك بعد أن لجأ أحدهم إلى إرسال رسالة عبر خدمة الاستغاثة الـ”SOS” المتوفرة في تطبيق شرطة دبي، متضمنة الموقع البحري إلى مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات. وقال العميد نبيل عبد الله نائب…

تمكنت
شرطة دبي، من إنقاذ 7 أشخاص كانوا على متن مركب سياحي في عرض البحر، بعد تعطله بشكل
مفاجئ نتيجة خلل في بطارية المحرك، وذلك بعد أن لجأ أحدهم إلى إرسال رسالة عبر خدمة
الاستغاثة الـ”SOS”
المتوفرة في تطبيق شرطة دبي، متضمنة الموقع البحري إلى مركز القيادة والسيطرة في الإدارة
العامة للعمليات.

وقال
العميد نبيل عبد الله نائب مدير الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، إن مركز القيادة
والسيطرة تلقى رسالة الاستغاثة، وعلى الفور تم التجاوب من قبل الأفراد مع الرسالة التي
تتضمنت الموقع البحري فقط، ثم عملوا على التواصل مع المتواجدين على المركب السياحي
والاطمئنان على صحتهم والتأكد من احتياجاتهم وخاصة الطبية منها.

وأشار
إلى أن دوريات الأمن البحري والإنقاذ البحري انطلقت إلى مكان تواجد المركب على وجه
السرعة، حيث تم تقديم العلاج إلى اثنين من المصابين بدوار البحر، ثم نقل جميع الأشخاص
من خلال زوارق الشرطة إلى دبي، إلى جانب التواصل مع شركة السياحة وحل مشكلة تعطل المركب.

وأكد
العميد نبيل أن خدمة الاستغاثة “SOS” المتوفرة على التطبيق الذكي لشرطة دبي
تهدف إلى تقديم الخدمات الشرطية السريعة للناس عند الحاجة لما لهذه الخدمة من أهمية
بالغة في عمليات الإنقاذ، مشيراً إلى أن خدمة الاستغاثة تُسهل عملية الوصول إلى المُحتاجين
بدقة وسرعة شديدتين، وتُسهل الوصول إلى موقعهم بسهولة ويسر، لذلك يجب العمل على نشرها
وتعميمها والتعرف إليها من قبل أفراد المجتمع لأن كل شخص قد يتعرض إلى ظرف طارئ يحتاج
فيه إلى المساعدة.

كما
ودعا العميد نبيل ملاك المراكب البحرية السياحية إلى تفعيل “خدمة أبحر بأمان”
المتوفرة في التطبيق الذكي لشرطة دبي خلال رحلاتهم وذلك لضمان سرعة الاستجابة مع الحالات
الطارئة أو الأعطال التي يتعرضون لها، مؤكداً أن شرطة دبي أطلقت “خدمة أبحر بأمان”
في إطار حرصها على تحقيق سرعة الاستجابة مع البلاغات البحرية.

أحد الناجين يروي ما حدث

وقال
الباحث القانوني كمال زهران، أحد الأشخاص السبعة الذين كانوا على متن المركب، والذي
أرسل رسالة الاستغاثة إلى مركز القيادة والسيطرة، إنهم استأجروا المركب السياحي وانطلقوا
في رحلة بحرية، لكن المركب تعطل بشكل مفاجئ في مياه البحر نتيجة خلل في بطارية المحرك
ما أدى إلى توقفه عن العمل.

وأضاف:
قائد المركب لم يستطع التواصل مع الشركة السياحية للحصول على الدعم، لذلك استعنت بهاتفي
النقال وفتحت التطبيق الخاص بشرطة دبي والذي كنت قد حملته سابقاً على هاتفي، وعثرت
فيه على خدمة الاستغاثة “SOS” التي حولتني مباشرة إلى إرسال رسالة لموقعنا
البحري.

وتابع:
قُمت بإرسال الرسالة وبعد ثواني معدودة تلقيت مكالمة هاتفية من مركز القيادة والسيطرة
في شرطة دبي، وتحدثت إلى أحد أفراد الشرطة والذي تعامل معنا بحرفية وتأكد من سلامتنا
أولاً واحتياجاتنا للخدمات الطبية، ثم أرسل لنا الدوريات البحرية التي وصلتنا في
12 دقيقة، وقدمت العلاج إلى اثنين من المصابين بالدوار وساهمت في إعادتنا إلى البر.

وقدم
الأشخاص السبعة الشكر إلى القيادة العامة لشرطة دبي على سرعة الاستجابة لنداء الاستغاثة
والوصول إليهم في الوقت المناسب والحرفية العالية في التعامل مع احتياجاتهم بعد تعطل
المركب في منطقة بعيدة وخالية من المراكب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً