ضبط 3 مروجين بحوزتهم 45 كيلوغراماً من المخدرات في أبوظبي

ضبط 3 مروجين بحوزتهم 45 كيلوغراماً من المخدرات في أبوظبي







ضبطت شرطة أبوظبي شبكة إجرامية لتجار ومروجي المواد المخدرة والمؤثرات العقلية تضم ثلاثة أشخاص من الجنسية الآسيوية بحوزتهم (45.267) كيلو غراماً من مخدري “الهيروين والكريستال”، وتبين بالتحقيق أنهم يقومون بجلب المواد المخدرة من (خارج الدولة) ووضعها عن طريق “اللوكيشنات” في كل من أبوظبي ودبي والشارقة. وأكد مدير قطاع الأمن الجنائي العميد محمد سهيل الراشدي حرص فرق…

ff-og-image-inserted

ضبطت شرطة أبوظبي شبكة إجرامية لتجار ومروجي المواد المخدرة والمؤثرات العقلية تضم ثلاثة أشخاص من الجنسية الآسيوية بحوزتهم (45.267) كيلو غراماً من مخدري “الهيروين والكريستال”، وتبين بالتحقيق أنهم يقومون بجلب المواد المخدرة من (خارج الدولة) ووضعها عن طريق “اللوكيشنات” في كل من أبوظبي ودبي والشارقة.

وأكد مدير قطاع الأمن الجنائي العميد محمد سهيل الراشدي حرص فرق العمل بمكافحة #المخدرات وجاهزيتها للتعامل مع جميع طرق تهريب المخدرات، وإمكانية كشفها عن طريق استخدام الأجهزة المتطورة التي تمتلكها، لافتاً إلى حرفية عناصرها المدربين تدريباً عالي المستوى في هذا المجال.

وقال مدير مديرية مكافحة المخدرات في قطاع الأمن الجنائي العقيد طاهر غريب الظاهري، إن شرطة أبوظبي تواصل نجاحاتها الباهرة بفضل الدعم والرعاية والاهتمام من القيادة الحكيمة، حيث تمكنت من تطوير إمكانات الرصد والمتابعة على مدى الشهور الماضية، والتي أسفرت عن توجيه ضربة استباقية غير متوقعة قصمت ظهور المروجين، وعصفت بتجارتهم غير المشروعة، وبدّدت أحلامهم الزائفة بالثراء الفاحش.

وذكر أن الإجراءات الأمنية المتبعة، والعمليات السرية التي تم تنفيذها وفق خطط محكمة، كان لها الأثر البالغ في الإطاحة بهذه الشبكة الإجرامية التي كانت تدار من خارج الدولة، لاستهداف الوطن وإغراق شبابه في براثن التعاطي.

وحث على ضرورة تعزيز الجهود المبذولة لحماية الأبناء من المخدرات، التي تعد إحدى المشكلات الأكثر خطورة، وترمي بالشباب والنشء نحو الضياع والمجهول، لاسيما أنهم رجال المستقبل، وعماد الوطن، مؤكداً حرص شرطة أبوظبي على حماية الشباب وأفراد المجتمع عموماً من آفة المخدرات وإيقاف كل الخطط غير المشروعة لتسويقها ورصدها بآليات وإمكانات متطورة.

وأضاف أن عناصر مكافحة المخدرات العيون الساهرة تواصل جهودها باحترافية في توجيه الضربات الموجعة، الواحدة تلو الأخرى للتصدّي للمروجين، وتفكيك خطوط الإمداد الساخنة من خارج الدولة، وكل من يتورّط في التهريب أو الاتجار بالمخدرات، بأي طرق مبتكرة، وإحكام الرقابة على محاولات التعاطي، ضمن استراتيجية متكاملة لمكافحة المخدرات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً