أول تصريح لوزير الدفاع الأمريكي بعد إقالته

أول تصريح لوزير الدفاع الأمريكي بعد إقالته







صرح وزير الدفاع الأمريكي المقال مارك إسبر،أمس  الاثنين، أنه لم يكن يوما ضمن الأشخاص الذين يقولون نعم كل الوقت، مشيراً إلى  أنه كان يتوقع إقالته بسبب مواقفه المتباينة مع  ترامب.

صرح وزير الدفاع الأمريكي المقال مارك إسبر،أمس الاثنين، أنه لم يكن يوما ضمن الأشخاص الذين يقولون نعم كل الوقت، مشيراً إلى أنه كان يتوقع إقالته بسبب مواقفه المتباينة مع ترامب.

ونقلت صحيفة “ميليترى تايمز” عن وزير الدفاع الأمريكي قوله: “لم أفكر يوما بالاستقالة من منصبي كوزير للدفاع. كنت أتوقع إقالتي لكنني لم أكن أعرف متى سيتم ذلك”.

وأضاف “لم أكن يوما ضمن الأشخاص الذين يقولون نعم كل الوقت”، موضحا “واجهت ترامب آخذا في الاعتبار أن مغادرتي للمنصب ستؤدى لتعيين شخص لن يقول لا للرئيس”.

وتابع: “على الرغم من سلسلة من الأزمات والصراعات والتوترات العرضية مع البيت الأبيض أعتقد أننا نجحنا حقا في تغيير الوزارة وتنفيذ أولويتي القصوى مثل استراتيجية الوزارة ومن ثم حماية المؤسسة والحفاظ على نزاهتي خلال هذه العملية”.

وشدد على أنه يفعل ما بوسعه للبقاء بعيدا عن المواقف التي قد تبدو سياسية، وفقا لسكاي نيوز عربية.

وذكر إسبر: “أحيانا أنجح في فعل ذلك وأحيانا لا. ثم حصلت أول قطيعة علنية مع الرئيس دونالد ترامب، الذي أمر القوات في فورت براغ بولاية كارولينا الشمالية بالتجمع خارج العاصمة واشنطن في حال الحاجة إليها لإخماد الاحتجاجات”.

وفي يونيو الماضي، كان إسبر قد أثار غضب الرئيس ترامب، حينما عارض بشكل صريح أي لجوء إلى ما يعرفُ بـ”ميثاق التمرد” وهو قانون يعود إلى سنة 1807 من أجل التعامل مع احتجاجات ذات طبيعة عرقية.

وقال إسبر وقتها إنه يرفضُ استخدام قوات الجيش في مهمات إنفاذ القانون، مؤكدا أن اللجوء إلى المؤسسة العسكرية يجبُ أن يتم في إطار الضرورة القصوى والوضعية الحرجة وليس إزاء الاحتجاجات التي كانت تجتاح الشوارع وأدت إلى حالة من الفوضى.

ويأتي إقدام ترامب على هذه الإقالة، فيما يواصل التشكيك في نتائج الانتخابات التي فاز بها بايدن، بفارق مريح، لكن الرئيس الجمهوري يقول إن تزويرا شابها، مؤكدا أنه سيلجأ للقضاء من أجل إنصافه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً