المغرب يطلق حملة تلقيح ضد كورونا في الأسابيع المقبلة

المغرب يطلق حملة تلقيح ضد كورونا في الأسابيع المقبلة







يعتزم المغرب إطلاق عملية “مكثفة” للتلقيح ضد وباء كوفيد-19 خلال الأسابيع المقبلة، بحسب ما أعلن بيان للديوان الملكي، بدون تحديد اللقاح الذي سيتم اعتماده وموعد بدء العملية. لم يذكر البيان اللقاح الذي سيتم اعتماده، مشيراً إلى أن المملكة تمكنت “من احتلال مرتبة متقدمة في التزود باللقاح ضد كوفيد-19” و”المشاركة الناجحة (…) في التجارب…




 (أرشيف)


يعتزم المغرب إطلاق عملية “مكثفة” للتلقيح ضد وباء كوفيد-19 خلال الأسابيع المقبلة، بحسب ما أعلن بيان للديوان الملكي، بدون تحديد اللقاح الذي سيتم اعتماده وموعد بدء العملية.

لم يذكر البيان اللقاح الذي سيتم اعتماده، مشيراً إلى أن المملكة تمكنت “من احتلال مرتبة متقدمة في التزود باللقاح ضد كوفيد-19″ و”المشاركة الناجحة (…) في التجارب السريرية”

وقال البيان، إن الملك محمد السادس، أعطى توجيهاته “لإطلاق عملية مكثفة للتلقيح” ضد فيروس كورونا المستجد “في الأسابيع المقبلة”، تهدف إلى “تأمين تغطية للساكنة بلقاح كوسيلة ملائمة للتحصين ضد الفيروس والتحكم في انتشاره”.

ولم يذكر البيان اللقاح الذي سيتم اعتماده، مشيراً إلى أن المملكة تمكنت “من احتلال مرتبة متقدمة في التزود باللقاح ضد كوفيد-19″ و”المشاركة الناجحة (…) في التجارب السريرية”.

وكان المغرب أعلن في أغسطس (آب) اتفاقاً مع مجموعة “سينوبرام” الصينية حول المرحلة الثالثة لتجارب سريرية على لقاح مضاد للفيروس.

وأعلنت شركتا “فايزر” (الولايات المتحدة) و”بيونتيك” (ألمانيا) الاثنين أن اللقاح ضد كوفيد-19 الذي تعملان على تطويره “فعّال بنسبة 90%”، بعد التحليل الأولي لنتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية الجارية حالياً، وهي الأخيرة قبل تقديم طلب ترخيصه.

وأوضح البيان المغربي أن العملية المرتبقة ستشمل المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً، على أن تعطى الأولوية خصوصاً للعاملين في قطاع الصحة والسلطات العامة وقوات الأمن والعاملين في قطاع التعليم والمسنين والفئات الهشة إزاء الفيروس/ على أن يوسع نطاقها بعد ذلك لتشمل باقي السكان.

وسجل المغرب ارتفاعاً متواصلاً في الإصابات اليومية بالوباء خلال الأسابيع الأخيرة تفوق أحياناً الخمسة آلاف إصابة جديدة، بينما قارب مجموع المصابين منذ مارس (آذار) 260 ألفاً، توفي منهم 4356.

ومددت المملكة الأسبوع المنصرم العمل بحالة الطوارئ الصحية المفروضة منذ مارس لمكافحة الوباء، شهراً آخر حتى 10 ديسمبر (كانون الأول).

كما تفرض السلطات حظر تجول ليليا منذ مطلع سبتمبر (أيلول) في العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء (غرب) الأكثر تضررا من تفشي الوباء، بالإضافة إلى قيود على التنقل من وإلى عدة مدن منذ يوليو(تموز) .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً