فيروس كورونا لقاح يحمل خبرا سارا.. فعالية تظهر بعد شهر من التطعيم

فيروس كورونا لقاح يحمل خبرا سارا.. فعالية تظهر بعد شهر من التطعيم







في أخبار سارة عن اللقاح ضد كورونا الذي أهلك الحجر والبشر، مصيبا حوالي 50 مليون إنسان حول العالم، ومنزلاً خسائر فادحة بالاقتصاد العالمي، أعلنت شركتا “فايزر” الأميركية و”بيونتيك” البريطانية الاثنين أن اللقاح ضد كوفيد-19 الذي تعملان على تطويره “فعّال بنسبة 90%”، وذلك بعد التحليل الأولي لنتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، وهي الأخيرة قبل تقديم طلب ترخيصه. كما أوضحت أن الحماية…

كورونا تعبيرية لقاح

في أخبار سارة عن اللقاح ضد كورونا الذي أهلك الحجر والبشر، مصيبا حوالي 50 مليون إنسان حول العالم، ومنزلاً خسائر فادحة بالاقتصاد العالمي، أعلنت شركتا “فايزر” الأميركية و”بيونتيك” البريطانية الاثنين أن اللقاح ضد كوفيد-19 الذي تعملان على تطويره “فعّال بنسبة 90%”، وذلك بعد التحليل الأولي لنتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، وهي الأخيرة قبل تقديم طلب ترخيصه.

كما أوضحت أن الحماية من الفيروس التاجي تتحقق بنسبة عالية بعد 28 يوماً من أخذ الجرعة الأولى، وتكتمل بعد أسبوع فقط من الجرعة الثانية.

وقالت الشركتان في بيان مشترك إنه جرى قياس “هذه الفعالية للقاح” عبر المقارنة بين عدد المشاركين الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجدّ في المجموعة التي تلقت اللقاح وعدد المصابين في مجموعة أخرى تلقت لقاحاً وهمياً، “بعد سبعة أيام من تلقي الجرعة الثانية” و28 يوماً من تلقي الجرعة الأولى.

“لقاح في الطريق قريبًا”

وتعليقا على هذا الإعلان، أكد وزير الصحة الألماني أن نتائج المرحلة الثالثة من لقاح فايزر مشجعة للغاية.

بدوره، أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بـهذا النبأ السار”. وكتب في تغريدة على تويتر بعد دقائق من إعلان الشركتين عن الأمر، “البورصة تسجّل ارتفاعاً كبيراً، لقاح في الطريق قريبًا. فعال بنسبة 90٪ حسب تقارير. نبأ سار!”.

يأتي هذا بينما سجل الوباء حصيلة جديدة بحسب آخر الاحصاءات، بلغت 50 مليون مصاب حول العالم.

alt

في حين شدد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم على أن وباء “كوفيد -19 ” تجاوز حدود حالة الطوارئ الصحية العادية، مؤكداً ضرورة النظر إلى اللقاح على أنه منفعة عالمية عامة، وليس سلعة خاصة.

كما لفت إلى أن الوباء له تأثير سلبي على مكافحة الأمراض الأخرى في العالم، مثل الحمى الصفراء في الغابون وتوغو، وحمى الشيكونغونيا في تشاد، وكذلك الحصبة في المكسيك، وغيرها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً