جامعة الشارقة تواصل تقدمها طبقاً لأحدث التصنيفات العالمية للجامعات

جامعة الشارقة تواصل تقدمها طبقاً لأحدث التصنيفات العالمية للجامعات







حققت جامعة الشارقة – طبقاً لأحدث النتائج التي أعلنتها مؤسسة التايمز للتعليم العالي الدولية لعام 2021، والمتعلقة بالتصنيف العالمي للجامعات – تقدماً في ترتيبها، حيث بلغت المرتبة (658) عالمياً، محققة تقدماً بأكثر من 100 رتبة في فئة (601-800)، لأفضل جامعة في العالم، ولتعزز بذلك مكانتها ضمن أفضل ثلاث جامعات في الدولة.

حققت جامعة الشارقة – طبقاً لأحدث النتائج التي أعلنتها مؤسسة التايمز للتعليم العالي الدولية لعام 2021، والمتعلقة بالتصنيف العالمي للجامعات – تقدماً في ترتيبها، حيث بلغت المرتبة (658) عالمياً، محققة تقدماً بأكثر من 100 رتبة في فئة (601-800)، لأفضل جامعة في العالم، ولتعزز بذلك مكانتها ضمن أفضل ثلاث جامعات في الدولة.

وقال الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، إن الجامعة حققت تقدماً بأكثر من 100 رتبة في تصنيف التايمز العالمي لهذا العام، من المرتبة 763 في تصنيف عام 2020، للمرتبة 658 لأفضل جامعات العالم، طبقاً لتصنيف 2021.

وأوضح أن نتائج مؤسسة التايمز للتعليم الدولية، اعتمدت على عدد من المعايير، ومنها النظرة العالمية للجامعة، والاقتباسات البحثية للبحوث المنشورة في أهم المجلات العلمية المتخصصة، بجانب النشر العلمي لأعضاء الهيئة الأكاديمية بالجامعة.

تخصصات

وأضاف المدير أن جامعة الشارقة، صنفت لأول مرة في خمسة مجالات علمية مختلفة، حيث صنفت في المرتبة الأولى على مستوى دولة الإمارات، في مجال تخصص علوم الحاسوب، وعلاقتها بالتخصصات الأخرى، بعد أن جاء ترتيبها في المراكز 401 -500 عالمياً، كما صنفت كأفضل ثاني جامعة في الدولة في تخصص العلوم الطبية والصحية، ضمن المراكز 251-300 عالمياً.

وصنفت أيضاً الثانية على مستوى الدولة في تخصص الهندسة والتكنولوجيا، بعد أن جاء ترتيبها في المراكز 401-500 عالمياً، وفي تخصص العلوم الفيزيائية، صنفت الجامعة في المركز الثاني على مستوى الدولة، بعد أن جاء ترتيبها في المراكز 501-600 عالمياً، كما احتلت المركز الثالث في تخصص علوم إدارة الأعمال والاقتصاد، في المراكز 401-500 عالمياً.

وما زالت جامعة الشارقة تحتل المركز الأول في الدولة، في التصنيف العالمي للجامعة المؤثرة في معايير الاستدامة، والذي تجريه منظمة التايمز العالمية، حول تطبيق الجامعات لمعايير الأمم المتحدة للاستدامة، وللعام الثاني على التوالي، بعد تصنيفها في المراكز 301-350 عالمياً، وفي الفئة الثالثة عربياً، وبهذا الإنجاز، تتقدم جامعة الشارقة إلى المرتبة الثامنة عربياً في هذا التصنيف.

وبذلك، تعزز ما سبق إنجازه، باحتلال جامعة الشارقة المركز الأول على مستوى الدولة، وذلك للسنة الثالثة على التوالي، منذ مشاركتها في التصنيف العالمي للاستدامة «يواي جرين ميتريك (UI Green Metric)»، والذي يصنف الجامعات على مستوى العالم في مجالات التنمية المستدامة، ومدى التزامها بمعايير البيئة النظيفة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً