الأردن: انتخابات رغم كورونا

الأردن: انتخابات رغم كورونا







يتوجه الأردنيون، الثلاثاء، للمشاركة في انتخابات تشريعية لاختيار أعضاء مجلس النواب الـ19 (الغرفة الأولى في البرلمان)، وسط توقعات بعزوف كبير عن التصويت نتيجة تفشي فيروس كورونا. وقررت الحكومة فرض حظر تجول شامل بعد ساعة من إغلاق صناديق الاقتراع، مساء الثلاثاء، وحتى صباح الأحد المقبل، يستثني القطاعات الحيوية، في إجراء بررته أنه لمنع تجمع أنصار المرشحين…




انتخابات تجريبية في الأردن (أرشيف)


يتوجه الأردنيون، الثلاثاء، للمشاركة في انتخابات تشريعية لاختيار أعضاء مجلس النواب الـ19 (الغرفة الأولى في البرلمان)، وسط توقعات بعزوف كبير عن التصويت نتيجة تفشي فيروس كورونا.

وقررت الحكومة فرض حظر تجول شامل بعد ساعة من إغلاق صناديق الاقتراع، مساء الثلاثاء، وحتى صباح الأحد المقبل، يستثني القطاعات الحيوية، في إجراء بررته أنه لمنع تجمع أنصار المرشحين وبالتالي انتشار الفيروس.
وقالت الهيئة المستقلة للانتخاب في بيان أصدرته ونشرته وسائل إعلام محلية، الإثنين، إن عدد المواطنين الذين يحق لهم الاقتراع بلغ (4.139732).
ودخلت مرحلة “الصمت الانتخابي”، حيز التنفيذ، قبيل 24 ساعة من موعد الاقتراع، بحسب ما ينص قانون الانتخابات الذي يحظر ممارسة الدعاية قبل يوم الاقتراع.
وتأتي الانتخابات بعد تفشي فيروس كورونا المستجد بشكل كبير منذ منتصف سبتمبر (أيلول) الماضي، إذ تجاوزت الإصابات مائة ألف، فيما بلغ العدد الإجمالي للوفيات 1233 حالة.
ويطالب مواطنون بتأجيل الانتخابات إلى مرحلة ما بعد الفيروس لأسباب صحية، إلا أن الحكومة رفضت ذلك امتثالاً للدستور الأردني الذي ينص على عودة المجلس القديم إذا لم تجر انتخابات خلال أربعة أشهر من تاريخ حله.
ووضعت الهيئة المستقلة خطة لإجراء الانتخابات تتضمن التشديد على التعليمات الصحية والتباعد الجسدي وضرورة ارتداء الكمامات، كما نشرت فيديوهات توعوية وعقدت انتخابات تجريبية لتوضيح طريقة الاقتراع.
وفي مقال نشرته صحيفة الغد، الثلاثاء، قال رئيس الهيئة، خالد الكلالدة، “برغم الحالة الوبائية والخوف على الصحة العامة؛ فإن الأردن استمر في الحفاظ على الاستحقاقات الدستورية، وأن الحالة الوبائية لا تعطل المسيرة الديمقراطية، بل هي دافع لاستمرار الحياة بكل أشكالها، ومنها السياسية”.
وأكد الكلالدة أن العاملين في الهيئة “واصلوا الليل بالنهار لضمان سير العملية الديمقراطية مع الحفاظ على السلامة العامة”.
وقبيل الانتخابات أعلنت مديرية الأمن العام أنها نشرت عشرات آلاف العناصر في مختلف أنحاء المملكة لتأمين سير العملية والتشديد على الالتزام بالإجراءات الصحية.
ويبلغ عدد أعضاء مجلس النواب 130، يتم اختيارهم على أساس قوائم، وفق قانون يسمح بمنافسة أكثر من قائمة تفوز منها من تحقق أعلى الأصوات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً