العيش مع الأطفال لا يزيد خطورة الإصابة بكورونا

العيش مع الأطفال لا يزيد خطورة الإصابة بكورونا







أظهرت دراسة جديدة أجريت في المملكة المتحدة بأن الاختلاط بالأطفال لا يزيد من خطر الإصابة بفيروس كورونا. وقد استطلعت الدراسة تسعة ملايين بالغ يعيشون مع أطفالهم وتتراوح أعمارهم بين65 وما دون، وتمت مقارنتهم بالبالغين الذين عاشوا بدون أطفال. كما شمل الاستطلاع مجموعة من الأطفال بعمر 11 عاماً وما دون، وهي الأعمار التي تعد الأكثر احتمالاً لنقل العدوى. …




تعبيرية


أظهرت دراسة جديدة أجريت في المملكة المتحدة بأن الاختلاط بالأطفال لا يزيد من خطر الإصابة بفيروس كورونا.

وقد استطلعت الدراسة تسعة ملايين بالغ يعيشون مع أطفالهم وتتراوح أعمارهم بين65 وما دون، وتمت مقارنتهم بالبالغين الذين عاشوا بدون أطفال.

كما شمل الاستطلاع مجموعة من الأطفال بعمر 11 عاماً وما دون، وهي الأعمار التي تعد الأكثر احتمالاً لنقل العدوى. وهدف الباحثون من جامعة أكسفورد وكلية لندن للصحة والطب، من هذه الدراسة، التأكد من مخاطر انتقال فيروس كورونا من الأطفال.

وأظهرت النتائج بأن الأشخاص الذين عاشوا مع أطفال، لم تكن نسبة دخولهم إلى المستشفى بسبب كورونا أعلى من الأشخاص الذين لم يعيشوا مع الأطفال. كما تبين بأن العيش مع الأطفال ارتبط أيضاً بانخفاض خطر الوفاة بفيروس كورونا.

إضافة إلى ما سبق، أظهرت النتائج بأن الآباء أو الأفراد الذين عاشوا مع أطفال تتراوح أعمارهم بين 12 و 18 عاماً كانوا أكثر عرضة للإصابة بأعراض كورونا الشديدة.

وبحسب الباحثين، فإن هذه الدراسة قد تفتح الطريق أمام المزيد من الأبحاث حول مدى خطورة العدوى التي يتسبب بها الأطفال للبالغين، ومدى أمان تواجد الأطفال في المدارس أثناء فترة الوباء، بحسب ما نقل موقع “فاي ديلي” الإلكتروني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً