مؤسسة دبي للمستقبل تدعم مشروع تصميم الخمسين بـ 150 فكرة

مؤسسة دبي للمستقبل تدعم مشروع تصميم الخمسين بـ 150 فكرة







ضمن الجهود الوطنية لتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، بإشراك أفراد المجتمع في رسم مستقبل دولة الإمارات ووضع محاور ومكونات الخطة التنموية الشاملة للدولة خلال الخمسين عاماً المقبلة عبر “مشروع تصميم الخمسين” والذي تشرف عليه لجنة الاستعداد للخمسين برئاسة سمو الشيخ…

ضمن الجهود الوطنية لتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، بإشراك أفراد المجتمع في رسم مستقبل دولة الإمارات ووضع محاور ومكونات الخطة التنموية الشاملة للدولة خلال الخمسين عاماً المقبلة عبر “مشروع تصميم الخمسين” والذي تشرف عليه لجنة الاستعداد للخمسين برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، نظمت مؤسسة دبي للمستقبل ورشة عمل افتراضية استطلعت آراء 350 خبيراً من مستشرفي المستقبل ورواد الأعمال والمبتكرين والأكاديميين والمستثمرين والمتخصصين في مختلف القطاعات المستقبلية والتكنولوجية، بهدف إشراكهم في تنفيذ وإنجاز هذا المشروع الوطني الذي تم إطلاقه ضمن أجندة عام الاستعداد للخمسين.

وطرح المشاركون في هذه المبادرة 150 فكرة وتصوراً مستقبلياً ضمن منصة خاصة طورتها مؤسسة دبي للمستقبل أتاحت الفرصة لهم أيضاً لتقييم جميع الآراء المطروحة التي تم تطويرها في 5 محاور رئيسية في مختلف المجالات المستقبلية. ووصل عدد المشاركات التقييمية في هذه المنصة إلى أكثر من 2000 مشاركة.

وأكد خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، أن قيادة دولة الإمارات تركز على تطوير مهارات استشراف المستقبل لدى الشباب وكافة أفراد المجتمع من خلال البرامج والمبادرات والمشاريع الوطنية،

وتتبنى تمكين الكوادر الشابة بهذه المهارات إيماناً بدور الطاقات الوطنية في مواجهة التحديات وتوظيف الفرص المتاحة في رسم ملامح مستقبل القطاعات الحيوية.

وقال: “ستواصل مؤسسة دبي للمستقبل رفد الجهود الوطنية لتحقيق أهداف عام الاستعداد للخمسين، عبر إتاحة الفرصة لشبكة شركائنا من الخبرات الوطنية والعالمية في دولة الإمارات لإرسال أفكارهم واقتراحاتهم المبتكرة وتصوراتهم المستقبلية لمختلف القطاعات الاقتصادية والمجتمعية والتكنولوجية”.

5 محاور رئيسية

وأضاف بلهول: “سيتم توظيف المشاركات في إعداد تقارير تتناول أبرز التحديات الحالية والمستقبلية، وتقترح مجموعة من الحلول والابتكارات لدعم مشروع تصميم الخمسين في 5 محاور رئيسية تشمل مهارات ووظائف المستقبل، ومستقبل التعليم، والاقتصاد وريادة الأعمال، والاستدامة ومستقبل البيئة، والرياضة وأسلوب الحياة في المستقبل”.

وأشار إلى أن هذه المبادرة تهدف إلى إشراك شريحة متنوعة من مستشرفي المستقبل الخبراء والمتخصصين في قطاعات التكنولوجيا المتقدمة والابتكار وريادة الأعمال والاقتصاد والشركات الناشئة والتعليم والصحة من مختلف الجهات الحكومية والخاصة والمراكز البحثية والجامعات الوطنية والدولية وبرامج حاضنات ومسرعات الأعمال في دولة الإمارات.

مهارات المستقبل

ويركز المحور الأول على دراسة الآراء الاستشرافية حول أبرز التوجهات في مجال مهارات المستقبل مع ظهور وظائف جديدة نتيجة المتغيرات التكنولوجية المتسارعة، ما سيؤدي إلى تغير طبيعة الوظائف الحالية لتلبية المتطلبات والاحتياجات، إضافة إلى استعراض أبرز الفرص المتاحة والحلول المقترحة لتمكين الشباب في سوق العمل المستقبلي.

مستقبل التعليم

كما ستتم دراسة المقترحات المتعلقة بمستقبل التعليم الذي يشهد تحولات جذرية مع استمرار تأثير المتغيرات العالمية في كافة القطاعات ودور التطور التكنولوجي في إيجاد أساليب ونماذج تعليمية جديدة مرتكزة على مبدأ التعلم المستمر مدى الحياة، إضافة إلى دراسة سبل إعداد جيل مجهز بمهارات المستقبل وقادر على تطوير منظومة الفرص خلال الخمسين عاماً المقبلة.

ريادة الأعمال

ويركز المحور الثالث على “الاقتصاد وريادة الأعمال” على إشراك الخبراء في رسم ملامح مستقبل ريادة الأعمال خلال الخمسين عاماً المقبلة، واقتراح أبرز الحلول لتمكين الشركات الناشئة ورواد الأعمال، وتهيئة بيئة اقتصادية جاذبة تستقطب أفضل المواهب الواعدة، في ظل تسارع المتغيرات العالمية.

مستقبل البيئة

كما سيتم تحليل المشاركات المجتمعية في محور “الاستدامة ومستقبل البيئة”، لدراسة الفرص المتاحة لتنويع مصادر الطاقة خلال الخمسين عاماً المقبلة، وأهم الحلول المقترحة لتحفيز الاستهلاك الإيجابي لأفراد المجتمع للمحافظة على البيئة في ظل الزيادة الكبيرة للطلب على الطاقة ما يتسبب في استنزاف الموارد الطبيعية.

أنماط الحياة الصحية

ويهدف المحور الخامس “الرياضة وأسلوب الحياة في المستقبل”، إلى الاستفادة من رؤى المشاركين المستقبلية حول أهم الفرص والحلول لتوفير البيئة المحفزة لاستدامة نمط حياة صحي ومتوازن، في ظل تزايد الاعتماد على التكنولوجيا في العديد من نواحي الحياة.

مبادرة مبتكرة لتصميم المستقبل

الجدير بالذكر أن مشروع تصميم الخمسين عاماً القادمة لدولة الإمارات يشتمل على عدد من المبادرات التفاعلية بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص وأفراد المجتمع، للعمل بشكل تشاركي على طرح الأفكار والتصورات ورسم ملامح المستقبل في كافة القطاعات والمجالات، عبر مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي تشرف لجنة عام الاستعداد للخمسين عليها مثل الحلقات النقاشية، وجلسات التصميم التشاركي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً