انقسام في دائرة ترامب على تقبل أو رفض الهزيمة الانتخابية

انقسام في دائرة ترامب على تقبل أو رفض الهزيمة الانتخابية







يتبنى المحيطون بالرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب مواقف متباينة من فكرة تقبل الخسارة في الانتخابات الرئاسية أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن، حسب ما أفادت وسائل إعلام محلية. وتقف زوجته ميلانيا وصهره ومستشاره جاريد كوشنر بين الذين طلبوه بالاستسلام للواقع، بينما يعارض أبناه دونالد جونيور، وإريك الإقرار بالهزيمة في السباق.ومع ذلك، رفض جيسون ميلر، مستشار حملة ترامب، هذه …




الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع ابنته إيفانكا وصهره جاريد كوشنر (أرشيف)


يتبنى المحيطون بالرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب مواقف متباينة من فكرة تقبل الخسارة في الانتخابات الرئاسية أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن، حسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وتقف زوجته ميلانيا وصهره ومستشاره جاريد كوشنر بين الذين طلبوه بالاستسلام للواقع، بينما يعارض أبناه دونالد جونيور، وإريك الإقرار بالهزيمة في السباق.

ومع ذلك، رفض جيسون ميلر، مستشار حملة ترامب، هذه التقارير الإعلامية.

وبينما قرر الزعيم الجمهوري اللجوء إلى ناديه للغولف، فإن مواقف حلفائه متعارضة من نتائج الانتخابات، كما أشارت شبكة “سي إن إن” وبوابة “بوليتيكو” نقلاً عن مصادر مطلعة على المحادثات في محيطه.

وأشارت الوسيلتان إلى أن كوشنر تواصل مع الرئيس ليطلب منه قبول فوز بايدن، غير أن ميلر نفى ذلك على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر، مشيراً إلى أن كوشنر نصح ترامب باتباع “جميع السبل القانونية المتاحة لضمان دقة” الانتخابات.

كما نفى بعد ساعات على نفس الشبكة الاجتماعية تقريراً آخر مفاده أنه هو، وكوشنر، ومحامي ترامب رودي جولياني يميلون إلى دفع الرئيس إلى اتخاذ تدابير للضغط من أجل إعادة فرز الأصوات، بينما يؤيد الجمهوري ديفيد بوسي، الذي كان نائباً لمدير الحملة الانتخابية لترامب قبل 4 أعوام، وكبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز الإقرار بالهزيمة.

تشير الوسيلتان إلى أن السيدة الأولى نصحت بشكل خاص الرئيس بقبول النتائج.

ومع ذلك، نشرت زوجة ترامب رسالة على تويتر يوم الأحد تطلب فيها احتساب كل “صوت قانوني”.

وفي هذا الصدد، كتبت “الشعب الأمريكي يستحق انتخابات نزيهة. يجب احتساب كل صوت قانوني وليس غير قانوني. يجب أن نحمي ديمقراطيتنا بشفافية كاملة”.

وقال بايدن قبل ساعات في خطاب ألقاه وإلى جانب نائبه كامالا هاريس، إن “الوقت حان لمداواة أمريكا”.

ووعد السياسي الديمقراطي المخضرم بالسعي ليكون رئيساً “يوحد” البلاد بدل “تقسيمها” وبالتالي خاطب ناخبي ترامب الذي حصل على دعم أكثر من 70 مليون أمريكي في الانتخابات.

وقال: “بالنسبة للذين صوتوا للرئيس ترامب، أتفهم خيبة أملكم الليلة. أنا نفسي واجهت الخسارة الانتخابية مرتين. لكن الآن، دعونا نعطي أنفسنا فرصة. حان الوقت لنضع الخطاب القاسي جانبا. اخفضوا درجة الحرارة، كي نرى بعضنا البعض مرة أخرى. ونستمع إلى بعضنا البعض مرة أخرى”.

من جانبه واصل ترامب مهاجمة وسائل الإعلام الأمريكية وقال في تغريدة عبر تويتر الأحد: “منذ متى تحدد وسائل الإعلام الرديئة من سيكون رئيسناً القادم؟”.

وأضاف “تعلمنا جميعاً الكثير في الأسبوعين الماضيين”، فى إشارة إلى تغطية وسائل الإعلام للانتخابات التى يرى أنها شهدت تلاعباً كبيراً لصالح جو بايدن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً