تعزيز مشاركة الطلبة في صياغة مستقبل الصحة

تعزيز مشاركة الطلبة في صياغة مستقبل الصحة







نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع جلسة تشاورية افتراضية مع طلبة الجامعات ومجلس الإمارات للشباب والمدارس، بحضور معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، والدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لقطاع سياسة الصحة العامة والتراخيص، رئيس فريق خطة الاستعداد للخمسين وقيادات من الوزارة، في إطار مبادرات الإشراك المجتمعي لفئة الشباب، ضمن مشروع تصميم الـ…

نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع جلسة تشاورية افتراضية مع طلبة الجامعات ومجلس الإمارات للشباب والمدارس، بحضور معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، والدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لقطاع سياسة الصحة العامة والتراخيص، رئيس فريق خطة الاستعداد للخمسين وقيادات من الوزارة، في إطار مبادرات الإشراك المجتمعي لفئة الشباب، ضمن مشروع تصميم الـ 50 عاماً المقبلة للدولة، وذلك تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق تصميم الـ 50 كأكبر مشروع للتصميم المجتمعي لتطوير المرحلة المقبلة من مسيرة التنمية الشاملة للدولة نحو الـ 50 عاماً المقبلة.

وتضمنت الجلسة النقاشية الافتراضية مواضيع حيوية عدة تهم فئة الشباب في مسار الصحة، ومن أهمها ترسيخ السلوك الصحي في المجتمع وتعزيز منظومة وقائية وعلاجية تعتمد الخدمات الصحية الذكية، والانتقال إلى نموذج الرعاية الصحية الشخصي المعتمد على تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتحقيق ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة في المجال الصحي.

تفاعل

وأكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس «إن الجلسة الافتراضية مع طلبة الجامعات ومجلس الإمارات للشباب والمدارس في مشروع تصميم الـ 50 عاماً المقبلة في مسار الصحة ضمن محور المجتمع، كانت مثمرة وغنية بالأفكار الإبداعية والمبتكرة، وشهدت تفاعلاً إيجابياً من المشاركين حول تطلعاتهم ورؤيتهم لمستقبل الدولة، الأمر الذي يثبت أنهم أهل للمسؤولية الوطنية والثقة، التي تتوسمها فيهم القيادة لحصد نتائج الاستثمار الطويل في طاقات الشباب والعقول والمواهب، مستفيدين من الإمكانات التي توفرها الدولة لأبنائها الشباب في التأهيل العلمي والتدريب والتطوير».

اقتراحات

وشهدت مشاركات طلبة الجامعات والمدارس تقديم عدد من الاقتراحات البناءة والأفكار المبتكرة لتطوير منظومة الرعاية الصحية بالدولة، حيث تقدمت أسماء محمد طالبة طب في جامعة الشارقة باقتراح تطبيق ذكي لمستشفى افتراضي ودمج المستشفيات الحكومية في برنامج واحد، من خلال السجل الطبي لكل المرضى، الذي يتوفر في التطبيق مع التاريخ المرضي دون الحاجة إلى زيارة المستشفى في كل مرة. وعرضت أروى ذياب الطالبة في جامعة زايد مقترحاً بزيادة الرقابة على صرف المضادات الحيوية في الصيدليات لأن الإسراف في تناولها يجعل من البكتيريا مقاومة للمضادات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً