100 جهة تشارك في المهرجان الوطني للتسامح والتعايش 2020 بأبوظبي اليوم

100 جهة تشارك في المهرجان الوطني للتسامح والتعايش 2020 بأبوظبي اليوم







تنطلق، اليوم، افتراضياً فعاليات الدورة الرابعة للمهرجان الوطني للتسامح والتعايش 2020، الذي تنظمه وزارة التسامح والتعايش تحت شعار «على نهج زايد»، والتي تستمر حتى 16 نوفمبر الجاري، وهو اليوم الدولي للتسامح.

تنطلق، اليوم، افتراضياً فعاليات الدورة الرابعة للمهرجان الوطني للتسامح والتعايش 2020، الذي تنظمه وزارة التسامح والتعايش تحت شعار «على نهج زايد»، والتي تستمر حتى 16 نوفمبر الجاري، وهو اليوم الدولي للتسامح.

وتشارك في الفعاليات الافتراضية، عبر تقنيات الاتصالات المرئية الحديثة أكثر من 100 جهة في الدولة، تشمل الوزارات والهيئات الاتحادية، بالإضافة إلى الدوائر المحلية والمؤسسات العامة والخاصة، وسوف تقدم مبادرات وأنشطة، خلال فترة المهرجان تعبيراً عن اعتزاز كل جهة بقيم التسامح والتعايش في الإمارات.

وتبدأ فعاليات اليوم الأول بكلمة لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش حول نهج زايد في التسامح، يستعرض خلالها سيرة القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان، طيب الله ثراه، وأهم القيم التي أسس عليها الإمارات، وأهمية أن يسلط المهرجان بكل أنشطه الضوء على هذه القيمة وتعزيزها في نفوس الناس، ثم يتم عرض فيلم «نحو عنان السماء»، وهو فيلم وثائقي أعدته الوزارة لرصد الجهود المتعلقة الاستعداد للخمسين في ما يتعلق بالقيم الإنسانية، وفي القلب منها التسامح والتعايش، ثم يتناول معالي زكي نسيبة وزير دولة قيم الشيخ زايد، وزايد ودوره في صناعة التسامح، وتتناول الدكتورة أمل القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي السابقة «العصر الذهبي للمرأة يبدأ من زايد»، كما يتحدث الدكتور عبد العزيز الغرير عن ثمرات التسامح التي تجسدت في إنجازات الدولة محلياً وعالمياً، فيما تختتم الجلسة بكلمة تركي الدخيل سفير المملكة العربية السعودية لدى الإمارات عن نهج زايد والهوية الخليجية في التسامح.

وفي الفترة المسائية لليوم الأول سيتم تنظيم جلسة عالمية، تتناول القيم التي يقوم عليها المهرجان الوطني للتسامح والتعايش، مع إلقاء الضوء على «الاستعدادات للخمسن»، ويستضيف الافتتاح المسائي لأنشطة المهرجان ندوة عالمية موسعة، يشارك فيها معالي الشيخ نهيان بن مبارك، إضافة إلى قامات فكرية عالمية، وتتناول الندوة استشراف الخمسين من خلال استعراض قوة الإيمان بالهدف، والتعرف على الماضي بكل مافيه ليكون داعماً ومؤسساً للحضارة، والذي يمثل مرحلة النهوض، في إطار النظرة الشاملة والطموحة نحو المستقبل، ويتحدث فيها سادجورو جي- جاجي فاسوديف حول القوة في الإيمان، ثم تلقي الدكتورة فراوكه هيرد باي كلمة حول «نافذة زمنية- من الإمارات المتصالحة إلى التأسيس»، كما يتناول سوراندير سينغ كانداري في كلمته موضوع «الإمارات.. أمة القيم الإنسانية»، ثم يتحدث داني فرحة عن «تجربة الإمارات منذ تأسيسها والقيم الأخلاقية»، فيما تتعرض هيماكشي شاستري (حفيدة رام بوكساني) لقضية النمو في الحكمة ونظرة في تاريخ وقيادة الإمارات، كما يتناول عبد العزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة المشرق موضوع الحاضر ونهوض الأمة.

ويركز المهرجان على الأنشطة، التي تجسد دور الابتكار والإبداع في تعميق مبادئ التسامح والتعايش في المجتمع، ويشارك في هذه الأنشطة مجموعة من الفنانين والأدباء والرياضيين، من خلال فعاليات ومبادرات محددة، بما في ذلك إطلاق «المفوضية العالمية للتسامح في الرياضة الإلكترونية»، وتنظيم «المنتدى الدولي لتبادل الخبرات بين برامج فرسان التسامح في العالم»، بالإضافة إلى مبادرات «شعراء التسامح» و«التسامح والفنون» و«مدونات التسامح».

فعاليات

يشارك في فعاليات المهرجان السنوي للتسامح والتعايش 2020 أكثر من 6 آلاف طالب وطالبة، من 81 مدرسة حكومية وخاصة من مختلف إمارات الدولة، وذلك بالتنسيق، مع وزارة التربية والتعليم ومجالس التعليم المختلفة، اضافة إلى طلاب من 40 جامعة حكومية وخاصة، وسوف يسهم هؤلاء الطلبة والطالبات في ورش وندوات للحوار والنقاش، ومسابقات فكرية متعددة بالإضافة إلى البدء بالإعداد لبرنامج تلفزيوني حول «قيم مجتمع الإمارات»، يشترك فيه هؤلاء الطلبة والطالبات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً