لوأد التباينات.. جونسون يمد يده لبايدن

لوأد التباينات.. جونسون يمد يده لبايدن







شدد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأحد على التحالف الأمريكي البريطاني والتعاون المستقبلي بين البلدين لمكافحة التغير المناخي، محاولاً في الوقت نفسه وأد التباينات مع الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن. فقد ذَكّر فوز بايدن بعد معركة انتخابية صعبة ضد الرئيس دونالد ترامب بتعليقات جونسون “العدائية” حول الإدارة الديمقراطية للرئيس السابق باراك أوباما.لكن رئيس الوزراء المحافظ أعاد …




رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون - أرشيف


شدد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأحد على التحالف الأمريكي البريطاني والتعاون المستقبلي بين البلدين لمكافحة التغير المناخي، محاولاً في الوقت نفسه وأد التباينات مع الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن.

فقد ذَكّر فوز بايدن بعد معركة انتخابية صعبة ضد الرئيس دونالد ترامب بتعليقات جونسون “العدائية” حول الإدارة الديمقراطية للرئيس السابق باراك أوباما.
لكن رئيس الوزراء المحافظ أعاد التأكيد على التوافق حول القضايا الاساسية، مقللاً من شأن الخلاف الآن حول خطط ما بعد بريكست بالنسبة لايرلندا الشمالية التي تعد اتفاقية السلام الخاصة بها أمراً مهاً لبايدن على وجه الخصوص.
وقال جونسون في مقابلة إذاعية “الولايات المتحدة هي أقرب وأهم حليف لنا. هذا ما كان عليه الحال من رئيس الى آخر ورئيس وزراء إلى آخر، وهو ما لن يتغير”.
وأضاف “اتطلع الى العمل مع الرئيس بايدن وفريقه في الأسابيع والأشهر المقبلة حول كثير من القضايا المهمة بالنسبة الينا: مكافحة التغير المناخي والتجارة والأمن الدولي”.
ومن المتوقع أن يتصل جونسون ببايدن “في وقت قريب مناسب”، وفق ما ذكر وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب الذي شدد أيضاً على التعاون مع واشنطن حول المناخ والأمن والاستخبارات.
وشدد رئيس الوزراء البريطاني على القيم المشتركة مع بايدن بشأن حماية الديمقراطية وحرية التعبير وحقوق الإنسان والتجارة الحرة والقواعد الدولية.
وقال “كل هذه الأشياء مهددة في الوقت الحالي. لكن الولايات المتحدة وبريطانيا تقفان معاً كما فعلتا مرات عديدة في الماضي لحماية هذه القيم”، مضيفاً “أعتقد أن ما يوحدنا أكثر بكثير مما يفرقنا”.
وكان بايدن قد حذر بريطانيا في سبتمبر (أيلول) الماضي من الا تأمل بإبرام اتفاق تجاري مع الولايات المتحدة بعد دخول بريكست حيز التنفيذ الكامل في حال كانت أيرلندا الشمالية “ضحية” لاتفاق بريطاني أوروبي.
وقال جونسون إن محادثات حكومته التجارية الصعبة مع كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة “أمران منفصلان”، مشيراً إلى أن “الخطوط العريضة واضحة تماماً” للتوصل الى اتفاق مع بروكسل.
ولفت الى أن تأمين اتفاق تجاري عبر الأطلسي لن يكون على الإطلاق “مهمة سهلة في ظل أي إدارة أمريكية”، لكنه تدارك “أعتقد أن هناك فرصة جيدة لفعل شيء ما”.
وسيواجه جونسون وبايدن صعوبة أقل في التعامل مع قضية التغير المناخي، بعد أن نفى ترامب وجود أزمة وانسحب من اتفاق باريس للمناخ.
وأشار جونسون إلى أنه سيتراس في العام المقبل مجموعة السبع وقمة المناخ المقبلة للأمم المتحدة “كوب 26”.
وقال “أعتقد الآن مع وجود الرئيس بايدن في البيت الأبيض أن لدينا احتمالاً حقيقياً لوجود قيادة أمريكية تواجه التغير المناخي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً