إطلاق مجموعة العمل الدولية «K9» لتعزيز جهود مكافحة «كوفيد 19»

إطلاق مجموعة العمل الدولية «K9» لتعزيز جهود مكافحة «كوفيد 19»







شكلت وزارة الداخلية بالتعاون مع وزارة الداخلية الفرنسية وبالشراكة مع معهد الطب البيطري الوطني الفرنسي في ألفورت، مجموعة عمل دولية «K9» لتعزيز جهود مكافحة «كوفيد 19»، وذلك بعد أن استكمل الطرفان البرامج والدراسات المشتركة في تنفيذ برنامج تدريبي وطني ناجح في الدولة، وجرى الإعلان عن هذه المجموعة من خلال ملتقى افتراضي عبر الإنترنت ضم أكثر…

شكلت وزارة الداخلية بالتعاون مع وزارة الداخلية الفرنسية وبالشراكة مع معهد الطب البيطري الوطني الفرنسي في ألفورت، مجموعة عمل دولية «K9» لتعزيز جهود مكافحة «كوفيد 19»، وذلك بعد أن استكمل الطرفان البرامج والدراسات المشتركة في تنفيذ برنامج تدريبي وطني ناجح في الدولة، وجرى الإعلان عن هذه المجموعة من خلال ملتقى افتراضي عبر الإنترنت ضم أكثر من 60 مشاركاً من 19 دولة.

وألقى البروفيسور دومينيك جراندجين، الأستاذ بمعهد الطب البيطري الوطني في ألفورت، الكلمة الرئيسية وتحدث عن دور الكلاب البوليسية في الكشف عن إصابات محتملة بـ«كوفيد 19»، حيث شرح المبدأ الأساسي في ذلك، والذي يقوم على الاستفادة من حاسة الشم القوية لدى الكلاب البوليسية التي أثبتت نجاحاً مسبقاً في اكتشاف أنواع مختلفة من السرطان ومرض باركنسون، وقال: «تركز عملنا مع الجهات الحكومية والمؤسسات غير الربحية والمؤسسات التعليمية والهيئات الإدارية التي تهتم بالحيوانات وإمكانياتها، فالكلاب التي تقوم بالعمليات البوليسية قادرة على الإسهام في حفظ الأرواح».

واستعرض المجتمعون عدداً من العروض التقديمية من دولة الإمارات العربية المتحدة وفنلندا ولبنان حول برنامجهم والتحديات التي واجهوها.

كما تم التطرق إلى عمليات استخدام الكلاب بشكل عملي للكشف عن الفيروس في عدد من المطارات والمنافذ، بعد أن تم تدريب هذه الكلاب واستخدامها في تنفيذ فحص غير مباشر لـ«كوفيد 19» في المطارات والمنافذ الحدودية، حيث أثبتت التجارب الميدانية نجاحها الكبير، وتم إعادة التأكيد على النتائج الإيجابية المستقاة من التدريب المختبري، وأثبتت صحة حالة اكتشاف «كوفيد 19» بواسطة الكلاب.

وأكد النقيب حمد خاطر، مدير إدارة الشراكة الدولية بالإنابة بوزارة الداخلية الحرص التام على العمل ضمن هذه المجموعة الدولية «K9»، حيث تم تشكيل هذا الفريق لتبادل المعلومات وأفضل الممارسات وتقديم المساعدة للبلدان الأخرى التي تقوم بتطوير برامجها الخاصة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً