أمريكا توافق على أول عقار لعلاج المصابين بكورونا داخل المستشفيات

أمريكا توافق على أول عقار لعلاج المصابين بكورونا داخل المستشفيات







طوّر خبراء أمريكيون عقارًا مضادًا للفيروسات يمكن استخدامه لعلاج المرضى الذين أُدخلوا المستشفيات بسبب الإصابة بفيروس كورونا، وهو جزء من استجابة أمريكا الواسعة النطاق لمواجهة الجائحة العالمية.

طوّر خبراء أمريكيون عقارًا مضادًا للفيروسات يمكن استخدامه لعلاج المرضى الذين أُدخلوا المستشفيات بسبب الإصابة بفيروس كورونا، وهو جزء من استجابة أمريكا الواسعة النطاق لمواجهة الجائحة العالمية.

وقد وافقت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية في 22 أكتوبر على عقار ريمديسيفير المضاد للفيروسات من شركة جيلياد ساينسيز للبالغين والأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 12 عامًا والذين يخضعون لرعاية المستشفيات بسبب فيروس كورونا. وريمديسيفير هو أول مضاد للفيروسات توافق عليه إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية لمكافحة المرض.

وقال الدكتور ستيفن هان، مفوض إدارة الأغذية والعقاقير، في بيان له: “إن موافقة اليوم تدعم البيانات التي تم جمعها من تجارب سريرية متعددة قامت الوكالة بتقييمها بدقة، وتمثل معلما علميا هاما في الجهود المبذولة لمكافحة جائحة كوفيد-19.

وسوف تستمر إدارة الأغذية والعقاقير في الموافقة على العلاجات الجديدة لكوفيد-19 بمجرد التحقق من أنها آمنة وفعالة، كما هو مطلوب بموجب قانون الأغذية والعقاقير ومستحضرات التجميل الفيدرالي الأمريكي. وقد تصدر إدارة الأغذية والعقاقير أيضًا تفويضًا للاستخدام في حالات الطوارئ قبل تقديم الموافقة الكاملة على الأدوية التي تثبت التجارب السريرية أنها تتمتع بحد أدنى من مدة السلامة وتوجد أدلة دامغة على فعاليتها.

قبل الموافقة على أي عقار جديد، توازن إدارة الأغذية والعقاقير مخاطر وفوائد العقار باستخدام معايير علمية صارمة. وفي الموافقة على عقار ريمديسيفير، قامت إدارة الأغذية والعقاقير بتحليل البيانات من ثلاث تجارب سريرية عشوائية وخاضعة للرقابة شملت مرضى أدخلوا المستشفيات بسبب الإصابة بحالات تتراوح بين خفيفة إلى حادة من كوفيد-19.

تقول شركة جلياد ساينس للأدوية، ومقرها في فوستر سيتي، كاليفورنيا، إن ريمديسيفير سيساعد المرضى على التعافي بشكل أسرع، وبالتالي يتسنى الحفاظ على موارد الرعاية الصحية النادرة.

من خلال مبادرة ’عملية السرعة القصوى‘​​، تدعم الولايات المتحدة أيضًا تطوير العديد من اللقاحات المحتملة لـكوفيد-19، بما في ذلك العديد منها في المراحل النهائية من الاختبار. وقد عقدت العملية اجتماعا للعلماء الحكوميين وشركات الأدوية وجهات أخرى بهدف تطوير لقاح آمن وفعال لفيروس كورونا قبل نهاية العام.

كما استثمرت الولايات المتحدة أيضًا في إعداد المصنعين لجلب لقاحات كوفيد-19 إلى السوق بسرعة بمجرد ثبوت سلامتها وفعاليتها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً