أبرز ردود الفعل حول العالم على انتخاب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة

أبرز ردود الفعل حول العالم على انتخاب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة







هنأ العديد من قادة دول العالم جو بايدن على انتخابه رئيسا للولايات المتحدة، لطي صفحة دونالد ترامب، ودعوه إلى العمل المشترك لمواجهة التحديات العالمية:

هنأ العديد من قادة دول العالم جو بايدن على انتخابه رئيسا للولايات المتحدة، لطي صفحة دونالد ترامب، ودعوه إلى العمل المشترك لمواجهة التحديات العالمية:

بريطانيا

هنأ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون السبت جو بايدن “لانتخابه” رئيساً للولايات المتحدة، ونائبته كامالا هاريس ل”نجاحها التاريخي”.

وكتب جونسون في تغريدة “الولايات المتحدة حليفتنا الأبرز، وأنا متحمس للتعاون بشكل وثيق بشأن أولوياتنا المشتركة، من التغير المناخي إلى التجارة والدفاع”.

ألمانيا

قالت المستشارة الألمانية، التي كانت علاقاتها معقدة مع واشنطن في عهد ترامب “تهانينا! (…) أتمنى من كل قلبي الحظ والنجاح”. وأضافت “صداقتنا العابرة للاطلسي لا بديل عنها إذا ما أردنا تجاوز التحديات الكبيرة الراهنة”، وفق ما كتب المتحدث باسمها عبر موقع تويتر.

وأكد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، من جهته، أنه يتطلع إلى “انطلاقة جديدة” للعلاقة عبر الأطلسي.

فرنسا

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تغريدة “الأميركيون اختاروا رئيسهم. تهانينا لجو بايدن وكامالا هاريس! لدينا الكثير من العمل لمواجهة التحديات الراهنة. لنعمل معاً!”.

الاتحاد الاوروبي

هنّأ رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بايدن على فوزه في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وشددا على رغبة الاتحاد الأوروبي في إعادة بناء “شراكة قوية” مع الولايات المتحدة.

وقالت فون دير لاين في بيان “أهنئ بحرارة السيد جو بايدن على فوزه (…) وأتطلع للقائه في أقرب فرصة ممكنة”.

وكتب ميشال في تغريدة “تهاني لجو بايدن وكامالا هاريس”. وأضاف “الاتحاد الأوروبي مستعدّ للالتزام بشراكة قوية عابرة للأطلسي. كوفيد-19 والتعددية والمناخ والتجارة الدولية هي تحديات يجب مواجهتها معاً”.

حلف شمال الأطلسي

هنّأ الأمين العام لحلف دول شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بايدن على فوزه في الانتخابات، بصفته “مؤيدا قويا” للحلف، وعبّر عن “حماسته للعمل” معه.

وكتب في تغريدة “أعرف جو بايدن، إنه مؤيد قوي لحلفنا، وأنا متحمس للعمل بشكل وثيق معه. حلف أطلسي قوي هو أمر جيّد بالنسبة لأميركا الشمالية وكذلك لأوروبا”.

إسرائيل

هنأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو جو بايدن ووصفه بأنه “صديق عظيم لإسرائيل”، وتوجه بالشكر لدونالد ترامب على رفع العلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة إلى “ذروات لا مثيل لها”.

وكتب نتانياهو في تغريدة على حسابه على تويتر “نهنىء جو بايدن وكامالا هاريس”. وأضاف “جو نعرف بعضنا منذ حوالى أربعين عاما وعلاقتنا دافئة وأنا أعلم أنك صديق عظيم لإسرائيل”.

وتابع “آمل أن أتمكن من الذهاب إلى أبعد من ذلك معكما لمزيد من تعميق التحالف الخاص بين الولايات المتحدة واسرائيل”.

وفي تغريدة ثانية كتب نتانياهو “شكراً دونالد ترامب على الصداقة التي أظهرتها لإسرائيل ولي شخصياً، وعلى الاعتراف بالقدس والجولان وعلى موقفك من إيران وعلى اتفاقيات السلام التاريخية هذه وعلى قيادة التحالف الأميركي الاسرائيلي إلى ذروات لا مثيل لها”.

فنزويلا

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أنّه “مستعدّ دائماً للحوار” مع الولايات المتّحدة. وكتب الزعيم الاشتراكي في تغريدة “أهنّئ الرئيس المنتخب جو بايدن ونائبة الرئيس كامالا هاريس على فوزهما. فنزويلا (…) ستكون دائماً مستعدّة للحوار والتفاهم الجيّد مع شعب الولايات المتحدة وحكومتها”.

وقطعت كراكاس العلاقات الدبلوماسيّة مع واشنطن عام 2019 بعد اعتراف إدارة ترامب، إلى جانب نحو 60 دولة أخرى، بخصم مادورو المعارض خوان غوايدو رئيساً موقّتاً لفنزويلا.

وهنّأ غوايدو أيضا في بيان بايدن بفوزه في الانتخابات. وقال “سنعمل معاً لضمان عودة الديموقراطية والحرية وحقوق الإنسان لشعب فنزويلا”.

المكسيك

رأى الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور السبت إنه من السابق لأوانه تهنئة جو بايدن. وقال “سننتظر حتى يتم حل جميع القضايا القانونية. لا نريد أن نتسرع”.

وأضاف “لا نرغب في التصرف باستخفاف ونريد احترام حق تقرير المصير للشعوب وحقوق الآخرين” بينما لم يعترف الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بهزيمته وأعلن نيته الطعن في الانتخابات في المحكمة.

وقال الرئيس المكسيكي “لا خلاف بيننا وبين أي من المرشحين. إنه موضوع إنساني ولا بد من التحلي باللباقة والحذر السياسي قبل اتخاذ موقف مما حدث”.

أفغانستان

كتب الرئيس الأفغاني أشرف غني الأحد في تغريدة على تويتر “تتطلع أفغانستان إلى مواصلة وتعميق شراكتها الاستراتيجية متعددة الأبعاد مع الولايات المتحدة – الشريك المؤسس – بما في ذلك مكافحة الإرهاب وإحلال السلام في أفغانستان”.

وقعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتفاقية مع حركة طالبان في 29 شباط/فبراير تنص على انسحاب القوات الأميركية من البلاد، في خطوة اعتبرها كثيرون سريعة.

اليابان

كتب رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا في تغريدة على تويتر “تهانينا الحارة لجو بايدن وكامالا هاريس (…) أتطلع إلى العمل معكم لزيادة تعزيز التحالف الياباني الأميركي وضمان السلام والحرية والازدهار في منطقة المحيطين الهندي والهادئ وخارجها” .

الهند

هنأ رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بايدن ووصف نائبته كامالا هاريس وهي ابنة سيدة هندية بانها مصدر “فخر كبير”.

وكتب مودي متوجها إلى بايدن “اهنئك على انتصارك الرائع”. وفي تغريدة منفصلة لهاريس، قال “نجاحك رائد، ومصدر فخر هائل ليس لعائلتك فقط، بل أيضا لجميع الأميركيين من أصل هندي”.

سلوفينيا

في موقف مناقض، رأى رئيس الوزراء السلوفيني يانيش يانسا الذي هنأ ترامب على إعادة انتخابه، أن نتيجة الاقتراع لم تحسم بعد.

وكتب في تغريدة “تم اتخاذ الإجراءات القانونية في جميع الولايات الأميركية حيث النتائج متقاربة ولم تصدر المحاكم قرارها. وعلى الرغم من ذلك، أعلنت وسائل الإعلام (وليس أي مؤسسة رسمية) النتيجة. التهاني تأتي من كل مكان، وهذه دولة قانون”.

مصر

هنّأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بايدن على انتخابه، مؤكداً تطلّعه “للتعاون والعمل المشترك من أجل تعزيز العلاقات الثنائية الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة بما فيه صالح البلدين والشعبين الصديقين”.

لبنان

هنّأ الرئيس اللبناني ميشال عون بايدن على انتخابه رئيساً للولايات المتحدة، معرباً عن “أمله في أن يعود في عهده التوازن في العلاقات اللبنانية-الأميركية لما فيه مصلحة الشعبين اللبناني والأميركي الصديقين”.

الأردن

هنأ العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في تغريدة على تويتر الرئيس المنتخب ونائبته. وكتب في تغريدة “نتطلّع قدماً للعمل معكما على تطوير الشراكة التاريخية والوطيدة بين الأردن والولايات المتحدة، لخدمة أهدافنا المشتركة نحو السلام والاستقرار والازدهار”.

السلطة الفلسطينية

أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيان “عن تطلعه للعمل مع الرئيس المنتخب بايدن وإدارته من أجل تعزيز العلاقات الفلسطينية الأميركية وتحقيق الحرية والاستقلال والعدالة والكرامة لشعبنا”.

وكان ترامب الحليف القوي لإسرائيل، تبنى خلال عهده سياسات مؤيدة جدا للدولة العبرية، دفعت الفلسطينيين إلى قطع العلاقات مع واشنطن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً