انسحاب الحزب الشيوعي السوداني من الائتلاف الحاكم

انسحاب الحزب الشيوعي السوداني من الائتلاف الحاكم







قالت مصادر سودانية، إن الحزب الشيوعي قرر الانسحاب من الائتلاف الحاكم، احتجاجاً على سياساته، متهماً عناصر داخل التحالف بقيادته للانقلاب على الثورة. وقالت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، في بيان، عقب اجتماع استمر يومي الجمعة والسبت: “قررنا الانسحاب من قوى الإجماع الوطني ومن قوى الحرية، والتغيير والعمل مع قوى الثورة والتغيير المرتبطة بقضايا الجماهير وأهداف وبرامج الثورة”، …




أعضاء من الحزب الشيوعي السوداني يتحدثون للإعلام (أرشيف)


قالت مصادر سودانية، إن الحزب الشيوعي قرر الانسحاب من الائتلاف الحاكم، احتجاجاً على سياساته، متهماً عناصر داخل التحالف بقيادته للانقلاب على الثورة.

وقالت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، في بيان، عقب اجتماع استمر يومي الجمعة والسبت: “قررنا الانسحاب من قوى الإجماع الوطني ومن قوى الحرية، والتغيير والعمل مع قوى الثورة والتغيير المرتبطة بقضايا الجماهير وأهداف وبرامج الثورة”، وفقاً لما ذكره موقع “سودان تربيون” أمس السبت.

واتهم الحزب عناصر داخل الائتلاف بقيادة “التحالف نحو الانقلاب على الثورة والموافقة على السياسات المخالفة للمواثيق والاعلانات المتفق عليها”.

وأشار إلى أن هذه العناصر ظلت تتآمر على توصيات اللجنة الاقتصادية للحرية والتغيير وتقف مع سياسات الحكومة الداعمة لتحرير السلع الأساسية واعتماد توصيات صندوق النقد الدولي، مما أدى إلى “تدهور معيشة المواطنين وارتفاع معدلات التضخم واستمرار البطالة وتدهور أحوال النازحين والتحيز للرأسمالية الطفيلية والانقلاب الكامل على الثورة بوثيقة دستورية جديدة”. وفقاً للبيان.
وظلت اللجنة الاقتصادية للحرية والتغيير ترفض أي اتجاه حكومي لتحرير أسعار الوقود، ومع ذلك، قررت حكومة الانتقال تحرير أسعار الوقود.

وقال الحزب الشيوعي، إن حكومة الانتقال تعمل على تقليص مساحة الحريات وانتهاك الحقوق في محاولة منها لوقف “المد الثوري وإفراغ شعار: حرية، سلام وعدالة من محتواه”.

وتأسس ائتلاف الحرية والتغيير في مطلع عام 2019، أثناء تزايد الاحتجاجات الشعبية ضد الرئيس المعزول عمر البشير، ليتقاسم مع قادة الجيش السلطة في فترة انتقال مدتها 39 شهراً، تنتهي بإجراء انتخابات عامة، وفقاً لما ذكره موقع “سودان تربيون” أمس السبت.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً