عبدالله المري: شرطة دبي تسخّر الذكاء الاصطناعي لمكافحة الجريمة

عبدالله المري: شرطة دبي تسخّر الذكاء الاصطناعي لمكافحة الجريمة







اطلع معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، على مشروع «المحاكاة التدريبي الافتراضي»، الذي يعد ضمن مشروعات تطبيقات الواقع الافتراضي في تدريب وتأهيل خبراء القيادة العامة لشرطة دبي، ضمن برنامج «مسرعات الخبراء»، الذي ينفذه مجلس علماء شرطة دبي، بالتعاون مع الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة والإدارة العامة للتدريب، حيث يهدف مشروع…

اطلع معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، على مشروع «المحاكاة التدريبي الافتراضي»، الذي يعد ضمن مشروعات تطبيقات الواقع الافتراضي في تدريب وتأهيل خبراء القيادة العامة لشرطة دبي، ضمن برنامج «مسرعات الخبراء»، الذي ينفذه مجلس علماء شرطة دبي، بالتعاون مع الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة والإدارة العامة للتدريب، حيث يهدف مشروع «المحاكاة التدريبي الافتراضي» إلى تدريب وتأهيل خبراء شرطة دبي للتعامل مع مسرح الجريمة وكل التخصصات والعمليات الشرطية.

وأكد معالي الفريق عبد الله خليفة المري، حرص القيادة العامة لشرطة دبي على استشراف المستقبل، والاستفادة من برامج الذكاء الاصطناعي في مكافحة الجريمة والحد منها، بما يسهم في تحقيق استراتيجيتها في جعل دبي مدينة آمنة وسعيدة.

وأوضح أن شرطة دبي تحرص على تسخير التكنولوجيا والتطورات التقنية الحديثة في مختلف المجالات، ومن ضمنها رفع كفاءة الموظفين وتطوير كوادرها وتحقيق أهدافها.

جاء ذلك بحضور اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، واللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري، مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، والعميد خبير خالد السميطي، نائب مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة للشؤون الإدارية بالوكالة، والدكتورة فريدة الشمالي، مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة للشؤون الفنية، وعدد من الضباط.

جهود

ويأتي مشروع «المحاكاة التدريبي الافتراضي» في إطار جهود القيادة العامة لشرطة دبي المتواصلة لبناء كفاءاتها وكوادرها وترسيخ ثقافة الابتكار في بيئة العمل المؤسسي، من خلال توفير خدمات تدريبية بمواصفات عالمية لتعزيز العمل الأمني، وبناء نظم تعلم ذكية تواكب التطورات والتغيرات المستقبلية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً