ترامب يرفض الخسارة ويلجأ للقضاء

ترامب يرفض الخسارة ويلجأ للقضاء







قالت الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت، إنها “ستطعن على نتائج انتخابات الرئاسة في المحاكم بعد أن أعلن عدد من الشبكات التلفزيونية فوز منافسه الديمقراطي جو بايدن بها”. وفيما يلي قائمة بقضايا ستتوالى فصولها في الأيام وربما الأسابيع القادمة.وقالت حملة ترامب، السبت، إن “مزيداً من الدعاوى القضائية ستُرفع خلال الأيام القادمة”.دعاوى في بنسلفانياهناك عدد …




(أرشيف)


قالت الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت، إنها “ستطعن على نتائج انتخابات الرئاسة في المحاكم بعد أن أعلن عدد من الشبكات التلفزيونية فوز منافسه الديمقراطي جو بايدن بها”.

وفيما يلي قائمة بقضايا ستتوالى فصولها في الأيام وربما الأسابيع القادمة.

وقالت حملة ترامب، السبت، إن “مزيداً من الدعاوى القضائية ستُرفع خلال الأيام القادمة”.

دعاوى في بنسلفانيا
هناك عدد من المعارك القضائية التي ستبدأ في ولاية بنسلفانيا الحاسمة.

وتقاضي حملة ترامب مسؤولي الانتخابات في فيلادلفيا بسبب فرز الأصوات الذي استمر في المدينة لليوم السبت.

وسمحت محكمة بالولاية يوم الخميس للحملة بأن تكون على مقربة أكبر من مجريات الفرز في قرار طعن المسؤولون ضده.

وقال مجلس الانتخابات في مدينة فيلادلفيا إن “قواعد المراقبة التي يتبعها ضرورية لاعتبارات الأمن وللحفاظ على التباعد الاجتماعي”.

وقدمت حملة ترامب، يوم الأربعاء، دعوى للتدخل في قضية ستنظر المحكمة العليا فيها ضد قرار صادر عن أعلى محكمة في الولاية ويسمح لمسؤولي الانتخابات بفرز الأصوات البريدية التي أرسلت يوم الانتخابات ووصلت يوم الجمعة.

وأمر صامويل أليتو القاضي بالمحكمة العليا مساء الجمعة مجالس الانتخابات في مقاطعات الولاية بفصل الأصوات البريدية التي وصلت بعد الثامنة من مساء يوم الانتخابات عن باقي الأصوات.

وقال مسؤولو الانتخابات في بنسلفانيا إن “الأصوات التي وصلت متأخرة تم فصلها بالفعل”.

معركة أصوات جورجيا
رفعت حملة ترامب دعوى قضائية يوم الأربعاء أمام محكمة في مقاطعة تشاتام وجاء فيها أن الأصوات التي وصلت متأخرة اختلطت على نحو غير ملائم بالأصوات السليمة وطلبت من القاضي إصدار أمر بفصل الأصوات التي وصلت في وقت متأخر وعدم فرزها.

ورُفضت القضية يوم الخميس.

معركة فرز الأصوات في ميشيغان
قدمت حملة ترامب دعوى قضائية، يوم الأربعاء، في ميشيغان لوقف فرز الأصوات في الولاية.

وذهبت الدعوى إلى أن مراقبي الانتخابات في الحملة حُرموا من “الاطلاع الحقيقي” على فرز الأصوات وكذلك الاطلاع على لقطات كاميرات المراقبة لصناديق الاقتراع.

ورفضت القاضية سينثيا ستيفنز القضية يوم الخميس قائلة إنه “لا يوجد سند قانوني أو دليل لوقف التصويت والموافقة على الطلبات”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً