الشارقة …صدارة بالعلامة الكاملة

الشارقة …صدارة بالعلامة الكاملة







حافظ الشارقة على سلسلة إنتصاراته المتتالية في بطولة الدوري، بعد أن تخطى عقبة مضيفه الجزيرة بهدف البرازيلي ايغور من ركلة جزاء في الدقيقة 38 خلال اللقاء الذي جمع الفريقين مساء اليوم لحساب الجولة الخامسة من المنافسة خلال مواجهة قوية من الطرفين، أظهر خلالها الفائز شخصية البطل بفوز ثمين رفع رصيده إلى 15 نقطة محافظا على العلامة الكاملة وصدارة جدول الترتيب، فيما توقف …

حافظ الشارقة على سلسلة إنتصاراته المتتالية في بطولة الدوري، بعد أن تخطى عقبة مضيفه الجزيرة بهدف البرازيلي ايغور من ركلة جزاء في الدقيقة 38 خلال اللقاء الذي جمع الفريقين مساء اليوم لحساب الجولة الخامسة من المنافسة خلال مواجهة قوية من الطرفين، أظهر خلالها الفائز شخصية البطل بفوز ثمين رفع رصيده إلى 15 نقطة محافظا على العلامة الكاملة وصدارة جدول الترتيب، فيما توقف رصيد فخر أبوظبي عند 8 نقاط بالمركز السادس بعد أن تعرض للخسارة الأولى.

بدأت المواجهة متكافئة من الطرفين ولكن اللعب تحول سريعا لمصحلة الجزيرة الذي سيطر على الكرة وسط تراجع الشارقة الذي أعتمد على الهجمات المرتدة لكن سيطرة صاحب الأرض كانت دون فاعلية أو خطورة على مرمى عادل الحوسني بإستثناء تهديفة من عبد الله رمضان بعد عدة تمريرات مرت بجوار القائم بقليل في الدقيقة 15 ومع مرور دقائق اللعب كان الجزيرة يحاول أكثر لهز الشباك دون جدوى.

فيما واصل الشارقة الإعتماد على المرتدات السريعة بالإستفادة من سرعة ويلتون في المقدمة لتغيب الهجمات الخطرة على مرمى الفريقين، حتى نجح الشارقة في إحراز الهدف الأول بواسطة ايغور كورنادو من ركلة جزاء عند الدقيقة 38 إرتكبها خليفة الحمادي مع صاحب الهدف، ونفذ الشارقة هجمة ثانية سريعة أنتهت بتهديفة قوية من كايو تصدى لها على خصيف، ورد الجزيرة بهجمة منظمة أنتهت بتمريرة متقنة من عبد الله رمضان لزميله على مبخوت الذي سددها مباشرة نحو المرمى لتمر الكرة جوار القائم،ويعلن بعدها الحكم عن نهاية الشوط الأول.

وعاد الفريقان إلى أرضية الملعب في الشوط الثاني بمستوى أفضل من الأول، وسط رغبة الجزيرة في إدراك التعادل والشارقة في تأمين تقدمه بالهدف الثاني، لكن صاحب الأرض كان الأكثر خطورة في الهجوم وكاد أن ينجح في هز الشباك بتسديدة على مبخوت من داخل الصندوق عند الدقيقة 56 لكن الحوسني أبعدها ببراعة إلى ضربة ركنية.

كما ابعد بصعوبة تهديفة ميلوس من ضربة ثابتة كانت أكثر خطورة، ومع تقدم زمن المباراة ارتفع الأداء من الفريقين بجودة أفضل، وسط هجمات متبادلة بحثا عن هز الشباك، ليتحمل دفاع كل فريق الكثير من الضغط، وكاد الشارقة أن يضيف الهدف الثاني من حالة أنفراد بالمرمى عند الدقيقة 83 عندما سدد كايو كرة قوية لكنها أصطدمت بالعارض وارتدت للملعب، للتشتعل المواجهة أكثر في الدقائق المتبقية بإداء قوي حتى أعلن الحكم المونديالي محمد عبد الله عن نهاية اللقاء بفوز الشارقة الثمين

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً