الصحة العالمية تحذر من طفرة الإصابات بكورونا في أوروبا

الصحة العالمية تحذر من طفرة الإصابات بكورونا في أوروبا







أكد المدير الإقليمي في أوروبا لمنظمة الصحة العالمية هانس كلوغه، أن أوروبا تشهد راهناً “طفرة” إصابات بوباء كوفيد-19، داعياً الدول إلى مواصلة جهودها في مواجهته وعدم إغلاق المدارس إلا كإجراء أخير. وقال كلوغه في مقابلة مع وكالة فرانس برس: “نشهد طفرة في عدد الإصابات مع تسجيل مليون إصابة إضافية خلال أيام قليلة فقط في أوروبا، …




مقر منظمة الصحة العالمية (أرشيف)


أكد المدير الإقليمي في أوروبا لمنظمة الصحة العالمية هانس كلوغه، أن أوروبا تشهد راهناً “طفرة” إصابات بوباء كوفيد-19، داعياً الدول إلى مواصلة جهودها في مواجهته وعدم إغلاق المدارس إلا كإجراء أخير.

وقال كلوغه في مقابلة مع وكالة فرانس برس: “نشهد طفرة في عدد الإصابات مع تسجيل مليون إصابة إضافية خلال أيام قليلة فقط في أوروبا، ونشهد أيضاً زيادة تدريجية في الوفيات”.

وتحولت أوروبا في الأسابيع الأخيرة مركزاً للوباء، وتشهد أسرع انتشار له في العالم ويسجل فيها أكبر عدد من الإصابات، متقدمة على أميركا اللاتينية والكاريبي، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس.

وأضاف: “لا يمكننا أن نتراخى وسنمر بمرحلة عصيبة بعض الشيء، علينا أن نكون صريحين بشأن ذلك”.

وسجلت منطقة أوروبا في منظمة الصحة العالمية، والتي تضم 53 دولة بينها روسيا، أكثر من 11.8 مليون إصابة وحوالي 295 ألف حالة وفاة منذ بداية الوباء، حسب المنظمة.

وفي الأيام السبعة الماضية، سجلت حوالى 1.8 مليون إصابة جديدة، بالإضافة إلى 19500 حالة وفاة.

وأشارت تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنه “مع تعميم وضع الكمامة والرقابة الصارمة على التجمعات، يمكننا إنقاذ حياة أكثر من 261 ألف شخص بحلول فبراير (شباط) في أوروبا”.

وأضاف كلوغه أنّ “الإبقاء على الوضع الراهن غير مقبول”، والأمم المتحدة تدعو الدول إلى اتخاذ تدابير محددة ومتناسبة لمواجهة ارتفاع الإصابات والوفيات”.

وعزا حدة الوباء في أوروبا إلى تشيّخ السكان، وتسجيل عدد كبير من الأمراض المتزامنة.

وتواصل الحكومات الأوروبية تشديد الإجراءات لمواجهة الموجة الثانية من كوفيد-19 التي تثقل كاهل الاقتصاد في منطقة اليورو، وتؤدي إلى ارتفاع كبير في الدين العام، فتبدأ بريطانيا الخميس مرحلة إغلاق جديدة، وتليها اليونان السبت، فيما تفرض إيطاليا وقبرص حظر تجول.

وترى منظمة الصحة العالمية أن المدارس ينبغي أن تبقى مفتوحة وألا تغلق إلا كإجراء أخير.

وأكد كلوغه وهو طبيب “لا يوجد مبرر للقول إن المدارس هي أحد العوامل الرئيسية لانتقال العدوى”.

أما عن إمكان التوصل إلى لقاح، قال كلوغه إنه لن يكون متاحا على الأرجح خلال فصل الشتاء، مضيفاً: “علينا أن نكافح الفيروس بالوسائل المتاحة لنا”.

وتعمل منظمة الحصة العالمية راهناً على إيجاد حلول خارج الدروب المطروقة، فإلى جانب تطوير اختبارات منزلية، تدرس المنظمة استراتيجية تقوم على نظام تناوب بين إجراءات صارمة لمدة ثلاثة أسابيع يليها أسبوعان من التخفيف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً