دورة في دبي حول «العمل القسري في الاتفاقيات الدولية والإقليمية»

دورة في دبي حول «العمل القسري في الاتفاقيات الدولية والإقليمية»







نظمت القيادة العامة لشرطة دبي واللجنة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر بالتعاون مع معهد دبي القضائي ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، دورة حول مفهوم العمل والعمل القسري في الاتفاقيات الدولية والإقليمية والتشريعات الوطنية، وذلك خلال فعاليات الأسبوع الثاني لبرنامج «اختصاصي مكافحة الاتجار البشر» للدفعة السادسة.

نظمت القيادة العامة لشرطة دبي واللجنة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر بالتعاون مع معهد دبي القضائي ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، دورة حول مفهوم العمل والعمل القسري في الاتفاقيات الدولية والإقليمية والتشريعات الوطنية، وذلك خلال فعاليات الأسبوع الثاني لبرنامج «اختصاصي مكافحة الاتجار البشر» للدفعة السادسة.

وحاضر في الدورة التي استمرت على مدار يومين، 3 خبراء من منظمة العمل الدولية وذلك عبر تقنية الاتصال عن بُعد، حيث ناقشوا مفهوم العمل القسري وتجريمه في الصكوك والاتفاقيات الدولية والإقليمية والتشريعات الوطنية، إلى جانب قوعد المسؤولية الجنائية في العمل القسري، والإطار القانوني الدولي والسياسات الوطنية والأطر المؤسسية لمنع العمل القسري.

وقدم الدورة كل من الخبراء في قوانين العمل الدولية، ريزارد كولوينسكي، وايجور بوسك، وتوريستين سكاكل، وشرحوا إلى منتسبو برنامج «اختصاصي مكافحة الاتجار البشر» العلاقة بين العمل وقضايا الاتجار بالبشر ومتى يتم تجريم الفعل باعتباره قسرياً وجريمة من جرائم الاتجار بالبشر وفقاً للقوانين الدولية المُختلفة.

وتأتي الدورة ضمن الفعاليات المُلحقة لفعاليات الأسبوع الثاني لبرنامج «اختصاصي مكافحة الاتجار البشر» للدفعة السادسة الهادف إلى إعداد نخبة مؤهلة في جميع الدوائر والمؤسسات المعنية، للتعامل بكفاءة ومهنية عالية في مجال البحث والتحري، وأفضل طرق ووسائل التحقيق في جرائم الاتجار بالبشر ورعاية ضحايا هذه الجريمة المُنظمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً