الاستخبارات الألمانية تحذر من هجمات إسلاموية محتملة

الاستخبارات الألمانية تحذر من هجمات إسلاموية محتملة







قال رئيس الهيئة الاتحادية لحماية الدستور، الاستخبارات الداخلية في ألمانيا، إنه يرى بعد عدة هجمات إرهابية إسلاموية في الأسابيع الماضية، خطراً من قبل المقلدين لمثل هذه الهجمات. وقال توماس هالدنفانغ للقناة الأولى بالتليفزيون الألماني إيه أر دي، في تصريحات اليوم الخميس:”لابد من إلقاء نظرة فاحصة للغاية على المعروفين لدينا بأنهم خطيرون أمنياً، لأن هناك بالتأكيد شخص أو …




رئيس الاستخبارات الألمانية توماس هالدنفانغ (أرشيف)


قال رئيس الهيئة الاتحادية لحماية الدستور، الاستخبارات الداخلية في ألمانيا، إنه يرى بعد عدة هجمات إرهابية إسلاموية في الأسابيع الماضية، خطراً من قبل المقلدين لمثل هذه الهجمات.

وقال توماس هالدنفانغ للقناة الأولى بالتليفزيون الألماني إيه أر دي، في تصريحات اليوم الخميس:”لابد من إلقاء نظرة فاحصة للغاية على المعروفين لدينا بأنهم خطيرون أمنياً، لأن هناك بالتأكيد شخص أو آخر يفكر في التقليد”، وشدد على ضرورة أن تتسم الأجهزة الأمنية في ألمانيا “باليقظة الشديدة”.

وتابع المسؤول الأمني البارز “قلت دائماً في الأعوام الماضية إن التهديد بالإرهاب الإسلاموي لا يزال عالياً، علينا توقع هجوم إسلاموي كل يوم في ألمانيا أيضاً”.

وأضاف أن الاستخبارات الداخلية ترى أن سبب الهجمات ذات الدوافع الإسلاموية في الأسابيع الماضية، النقاش المتجدد حول الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد، وقال إن “الموضوع أثار مشاعر الإسلامويين”.

يذكر أن رجلين تعرضا لهجوم بسكين في مدينة درسدن شرقي ألمانيا مطلع أكتوبر(تشرين الأول) الماضي، ولقي أحدهما حتفه إثر ذلك، وقُتل ثلاثة في هجوم بسكين في الشهر الماضي أيضاً في كنيسة بنيس الفرنسية، وأطلق مؤيد لتنظيم داعش النار في العاصمة النمساوية فيينا وقتل 4 وأصاب آخرين، قبل أن تتمكن الشرطة من قتله.

وبالنظر إلى تنظيم داعش، قال رئيس الاستخبارات الداخلية بألمانيا: “على أي حال يمكن ملاحظة أن داعش يبذل مجهودات لإعادة تنظيم نفسه من جديد، ولكني لا أرى حتى الآن نهجاً منسقاً للتنظيم في غرب أوروبا يتسم بوضع خطط وهياكل ملموسة في غرب أوروبا”، ولكنه أشار إلى أن دعاية التنظيم تكفي من جديد بالفعل لتحميس مهاجمين راديكاليين على اعتناق فكر داعش.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً