الإمارات تشارك في لقاء رفيع المستوى حول المرأة والسلام والأمن

الإمارات تشارك في لقاء رفيع المستوى حول المرأة والسلام والأمن







أكدت الأمين العام للاتحاد النسائي العام نورة خليفة السويدي، أن الاتحاد النسائي يعمل بالشراكة مع الوزارات والهيئات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، وبالتعاون مع مكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي منذ يونيو (حزيران) 2020، على صياغة وتبني خطة عمل وطنية لتفعيل قرار مجلس الأمن 1325 لسنة 2000 حول المرأة والأمن والسلام، والتي من المتوقع صدورها في …




alt


أكدت الأمين العام للاتحاد النسائي العام نورة خليفة السويدي، أن الاتحاد النسائي يعمل بالشراكة مع الوزارات والهيئات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، وبالتعاون مع مكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي منذ يونيو (حزيران) 2020، على صياغة وتبني خطة عمل وطنية لتفعيل قرار مجلس الأمن 1325 لسنة 2000 حول المرأة والأمن والسلام، والتي من المتوقع صدورها في فبراير (شباط) المقبل.

جاء ذلك خلال مشاركة نورة خليفة السويدي أمس الأربعاء، في لقاء رفيع المستوى عبر المنصة الإلكترونية، بمناسبة الذكرى العشرين لاعتماد قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1325 حول المرأة والسلام والأمن في 31 أكتوبر (تشرين الأول) 2000، بتنظيم هيئة الأمم المتحدة للمرأة، وجامعة الدول العربية، وعدد من الجهات والمشاركين.

تجديد الالتزام
وأكدت نورة السويدي، أن “الاحتفال بمرور عشرين عاماً على قرار مجلس الأمن 1325 حول المرأة والأمن والسلام، يمثل لدولة الإمارات فرصة هامة لتجديد التزاماتها الوطنية والدولية في تنفيذ بنود هذا القرار الهام”.

وأوضحت السويدي أن مبادرة الشيخة فاطمة بنت مبارك لتمكين المرأة في السلام والأمن، تهدف إلى تعزيز مشاركة المرأة في قطاعي الأمن والسلام وزيادة عدد النساء المؤهلات للعمل في القطاع العسكري، وإنشاء شبكات لدعمهم حول العالم، مشيرة إلى أن الاتحاد النسائي العام يتولى تنفيذ المبادرة، بالشراكة مع وزارة الدفاع وبالتعاون مع مكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي، لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لقرار مجلس الأمن رقم 1325، والذي أكد على أهمية مشاركة المرأة الفعالة والمتكافئة، كقوة فاعلة في إحلال السلام واستتباب الأمن، من خلال التركيز بشكل خاص على توفير التدريب اللازم للكوادر النسائية.

التصدي لكورونا
ووبينت نورة السويدي أن “حكومة دولة الإمارات عملت بكل طاقاتها المخلصة للتصدي لجائحة كورونا في الدولة، بإطلاق شعار “لا تشلون هم” لجميع المواطنين وغير المواطنين، وتفعيل آلية العمل عن بُعد للنساء الحوامل، وأمهات أطفال في الصف التاسع وما دون، وسن التعليمات للحفاظ على حقوقهن وضمان سلامتهن وأمنهن في بيئة العمل، إلى جانب تطوير خدمة الصيدلية المتنقلة “دوائي” لتوصيل الأدوية إلى المنازل”.

وقالت السويدي: “لم تقتصر جهود الدولة عند حدود الإمارات بل تخطاها من خلال إطلاق العديد من المبادرات الإنسانية لتعزيز الجهود العالمية لمجابهة الجائحة، إلى جانب إطلاق برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع، عيادات صحة المرأة الافتراضية العالمية للتطبيب عن بُعد، كأول مبادرة دولية للتطبيب الافتراضي تقدم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية مجانية للنساء في مختلف دول العالم، بإشراف أطباء الإمارات من المتطوعين في برنامج القيادات التطوعية الشابة، وبمبادرة مشتركة من مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً