كم تستمر المناعة ضد كورونا بعد الشفاء منه؟

كم تستمر المناعة ضد كورونا بعد الشفاء منه؟







قبل أسابيع قليلة كان الاعتقاد السائد حول مرض كورونا أنه فيروس يصيب الإنسان وفي حال الشفاء منه لا يمكن عودة الإصابة به، إلا انه ظهرت أكثر من حالة إصابة في مختلف دول العالم كمرة ثانية، مما يعني أن لا وقاية من الفيروس، فكم تستمر المناعة ضد كورونا بعد الشفاء منه؟ مناعة كورونا: كشفت دراسة جديدة أن مرضى كورونا يحافظون على…

قبل أسابيع قليلة كان الاعتقاد السائد حول مرض كورونا أنه فيروس يصيب الإنسان وفي حال الشفاء منه لا يمكن عودة الإصابة به، إلا انه ظهرت أكثر من حالة إصابة في مختلف دول العالم كمرة ثانية، مما يعني أن لا وقاية من الفيروس، فكم تستمر المناعة ضد كورونا بعد الشفاء منه؟

عودة الإصابة بفيروس كورونا واردة

مناعة كورونا:

كشفت دراسة جديدة أن مرضى كورونا يحافظون على نوع من المناعة ضد فيروس كورونا لمدة ستة أشهر على الأقل بعد الإصابة، حيث قد تعني النتائج أن الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بالفيروس هم أقل عرضة للإصابة مرة أخرى إذا اتصلوا بالفيروس ، وذلك بحسب ما نشرت جريدة “دايلي ميل” البريطانية.

تفاصيل الدراسة:

تطوع مجموعة مكونة من أكثر من 2000 شخص يعملون في هيئة الصحة العامة في إنجلترا للمشاركة في الدراسة والتبرع بالدم كل شهر، مع تجنيد أول الأشخاص في أوائل مارس الماضي، قبل الإعلان عن الإغلاق.

وثبتت إصابة ما مجموعه 100 شخص بفيروس كورونا، لكن لم يتم إدخال أي منهم إلى المستشفى أكثر من النصف (56 %) لديهم أعراض.

نتيجة الدراسة:

ركزت الدراسة على نوع معين من الاستجابة المناعية، تسمى الخلايا التائية، والتي ينتجها الجسم بعد الإصابة. وهي تختلف عن الأجسام المضادة ولكنها تلعب دورًا محوريًا في مكافحة الأمراض.

وعمل اتحاد علم المناعة لفيروس كورونا في المملكة المتحدة (UK-CIC) مع PHE في الدراسة وطلب من الزملاء اختبار الفيروس والمشاركة في الدراسة.

من بين 100 شخص ثبتت إصابتهم بالفيروس، كان 77 من النساء ومتوسط ​​العمر 41 لم يكن أي من المشاركين المصابين أكبر من 65.

وتم أخذ عينات الدم مباشرة إلى المختبر حيث خضعوا لمجموعة من الاختبارات لتحديد مستوى الخلايا المناعية لمختلف البروتينات الموجودة في الفيروس.

وشمل ذلك الخلايا التي تستهدف الارتفاع الفيروسي في كورونا والذي يسمح للفيروس التاجي بإصابة الخلايا البشرية وكذلك البروتينات الأخرى الموجودة في الفيروس وعليه.

كان لدى جميع الأشخاص المائة في الدراسة خلايا تائية قابلة للاكتشاف بعد ستة أشهر ومع ذلك ، فإن مستوى الأجسام المضادة في بعض المشاركين قد انخفض إلى ما دون المستويات التي يمكن اكتشافها، ويضيف الباحثون أن مستوى الأجسام المضادة اللازمة لمحاربة تكرار العدوى يظل لغزًا.

يقول الدكتور لاداني: تُظهر النتائج المبكرة أن استجابات الخلايا التائية قد تدوم أكثر من استجابة الجسم المضاد الأولية ، والتي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على تطوير لقاح COVID وأبحاث المناعة ”

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً