بلدية الشارقة تبدأ الاستعداد لموسم الأمطار بتنظيف 11 ألف فتحة تصريف مياه

بلدية الشارقة تبدأ الاستعداد لموسم الأمطار بتنظيف 11 ألف فتحة تصريف مياه







أعلنت بلدية مدينة الشارقة عن بدء استعدادها لموسم الأمطار حيث باشرت الفرق المختصة في البلدية بتنظيف فتحات تصريف مياه الأمطار في كافة مناطق مدينة الشارقة، وتوفير مختلف المعدات اللازمة في المناطق التي لا تتوفر بها شبكات التصريف لسحب تجمعات المياه بصورة تعزز من انسابية الحركة المرورية والتعامل مع تجمعات الأمطار أولاً بأول وفق خطط مدروسة…

ff-og-image-inserted

أعلنت بلدية مدينة الشارقة عن بدء استعدادها لموسم الأمطار حيث باشرت الفرق المختصة في البلدية بتنظيف فتحات تصريف مياه الأمطار في كافة مناطق مدينة الشارقة، وتوفير مختلف المعدات اللازمة في المناطق التي لا تتوفر بها شبكات التصريف لسحب تجمعات المياه بصورة تعزز من انسابية الحركة المرورية والتعامل مع تجمعات الأمطار أولاً بأول وفق خطط مدروسة تعمل بها البلدية.

وفي هذا السياق أكد مدير عام بلدية مدينة الشارقة ورئيس لجنة طوارئ الأمطار ثابت الطريفي أن الفرق المختصة في البلدية انتهت من حملتها الموسمية لتنظيف فتحات تصريف مياه الأمطار في مختلف مناطق مدينة الشارقة، والتي تتعرض لتراكم الأتربة والأوساخ ومخلفات الأشجار ما يؤثر على فعاليتها في تصريف المياه، لذا تحرص البلدية بشكل سنوي على تنظيم حملة لتنظيفها، لتعزيز انسايبية عملها، حيث ركزت البلدية خلال هذه الحملة على تنفيذ أعمال التنظيف خلال وقت متأخر من الليل حرصاً منها على عدم إرباك الحركة المرورية.

وأوضح الطريفي أن هذه الحملة تأتي ضمن خطط العمل التي وضعتها البلدية استعداداً لموسم الأمطار ووضع الآليات المناسبة للتعامل السريع مع تجمعات المياه، والتعامل مع أية حالات طارئة وضمان راحة وسلامة كافة أفراد الجمهور، والحفاظ على المظهر الجمالي للإمارة الباسمة.

من جانبه أوضح مساعد المدير العام لقطاع الزراعة والبيئة المهندس حسن التفاق أن البلدية وفرت فرق عمل تم تزويدها بالمعدات والأدوات اللازمة، لإنجاز أعمال تنظيف فتحات تصريف المياه، حيث تم تنظيف أكثر من 11 ألف فتحة تصريف في مختلف الشوارع والميادين، خلال 200 ساعة عمل، مشيراً إلى أن الفرق انتهت كذلك من صيانة وتنظيف 17 محطة ضخ من أصل 21 محطة ضخ مياه رئيسة في المدينة.

ونوّه التفاق إلى أن البلدية زودت العاملين خلال الحملة والبالغ عددهم 150 عاملاً باللباس اللازم لأداء مهامهم وكافة مستلزمات السلامة، واستخدام العديد من الأداوت والمعدات وخصوصاً الأقماع والإضاءات التحذيرية لتنبيه السائقين بوجود أعمال صيانة على الطريق، وغيرها من الأدوات اللازمة الأخرى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً