وثائق جديدة تكشف علاقة تركيا بالإرهاب

وثائق جديدة تكشف علاقة تركيا بالإرهاب







كشف موقع “نورديك مونيتور” الإخباري تسجيلات سرية تكشف علاقة المخابرات التركية بمجموعة “خيرية” متطرفة، تعرف بمؤسسة حقوق الإنسان والحريات والإغاثة الإنسانية التركية “I.H.H” الداعمة لحركة الجهاد الفلسطينية في قطاع غزة. وكشفت محادثة هاتفية مسجلة بتاريخ 15 فبراير(شباط) 2013، بين رئيس المؤسسة بولنت يلدريم، ونائبه حسين أوروتش، حوارهما حول استضافة عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد محمد الهندي، في تركيا،…




الرئيس التركي رجب أردوغان ورئيس منظمة


كشف موقع “نورديك مونيتور” الإخباري تسجيلات سرية تكشف علاقة المخابرات التركية بمجموعة “خيرية” متطرفة، تعرف بمؤسسة حقوق الإنسان والحريات والإغاثة الإنسانية التركية “I.H.H” الداعمة لحركة الجهاد الفلسطينية في قطاع غزة.

وكشفت محادثة هاتفية مسجلة بتاريخ 15 فبراير(شباط) 2013، بين رئيس المؤسسة بولنت يلدريم، ونائبه حسين أوروتش، حوارهما حول استضافة عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد محمد الهندي، في تركيا، إلى جانب الحديث عن تطوير علاقة المؤسسة بالجهاد الفلسطينية، المدعومة من إيران.

وكشف الموقع أن يلدريم وجه نائبه لاستضافة الهندي في تركيا، الذي وصفه بـ “رجل طيب” معرباً في الوقت نفسه عن حرصه على تجنب الظهور معه علناً، مطالباً نائبه بالعشاء معه في علناً إسطنبول.

وجاء كشف الوثيقة في إطار تسريب وثائق أخرى بمحاضر تنصت على مكالمات هاتفية بعد إذن قضائي في (شباط) 2013 في جزء من تحقيق سري في أنشطة فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني في تركيا.

وخلص التحقيق حسب الوثائق إلى أن القيادي البارز في تنظيم القاعدة الإرهابي إبراهيم شين، اعتقل في باكستان وسجن في غوانتانامو حتى 2005 قبل تسليمه إلى تركيا، في الوقت الذي كان فيه شقيقه عبد الرحمن شين وآخرون يرسلون أسلحة، وإمدادات، ويمولون جماعة القاعدة في سوريا بالتعاون مع المخابرات الوطنية التركية “M.I.T”.

ويذكر في هذا السياق، أن روسيا تعتبر منذ فترة “I.H.H” منظمة لتهريب الأسلحة إلى الجماعات الإرهابية في سوريا، وفق وثائق استخباراتية رُفعت إلى مجلس الأمن الدولي في 10 فبراير(شباط) 2016.

وقدمت وثائق المخابرات الروسية أرقام لوحات الشاحنات التي أرسلتها المنظمة محملة بالأسلحة والإمدادات للقاعدة وإلى جبهة النصرة الإرهابية تحديداً في سوريا.

ومن جهة أخرى كشف وثائق على صلة بالتحقيق، رسائل البريد الإلكتروني لبيرات البيرق، صهر الرئيس التركي أردوغان ووزير المالية الحالي، كشفت تورط المنظمة في تسليح الفصائل الليبية.

وتؤكد الوثيقة السرية أن مالك شركة شحن وحاويات مفلسة طالب الحكومة التركية بتعويضه عن الأضرار التي لحقت بسفينته التي نقلت الأسلحة إلى الموانئ الليبية بأمر السلطات التركية في 2011، في إطار شحنة تعاقد عليها مع منظمة “I.H.H”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً