اجتماع وزاري خليجي – هندي لتعزيز التعاون حيال التحديات

اجتماع وزاري خليجي – هندي لتعزيز التعاون حيال التحديات







ترأست دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الاجتماع الوزاري بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجمهورية الهند، الذي عقد بتقنية الاتصال المرئي، واستعرض سبل تعزيز العلاقات إلى جانب تبادل وجهات النظر في الملفات الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

ترأست دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الاجتماع الوزاري بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجمهورية الهند، الذي عقد بتقنية الاتصال المرئي، واستعرض سبل تعزيز العلاقات إلى جانب تبادل وجهات النظر في الملفات الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

واستعرض معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في مستهل الاجتماع الوزاري التعاون المشترك في مختلف المجالات وبخاصة في الجانب الاقتصادي، إلى جانب أوجه التنسيق لمواجهة التحديات المستجدة كالتعامل الفعال مع جائحة “كوفيد -19” التي اتفق المجتمعون على أهمية تكاتف الجهود وتكاملها في سبيل احتواء تداعياتها.

وأكّد معالي الدكتور أنور قرقاش على مكانة الهند في المجتمع الدولي، وعلى أهميتها التاريخية بالنسبة لدول المنطقة والروابط التجارية والاجتماعية بينهما، وعلى عمق العلاقات الخليجية – الهندية وأهمية تعزيزها في شتى الجوانب الاقتصادية الاستثمارية، والسياحية، والثقافية، وأيضاً في التعليم والبحث العلمي والذكاء الصناعي والبيئة والصحة والسياحة والفضاء.

وأوضح معاليه أنّ الإمارات ودول مجلس التعاون حريصة على “مزيد من التنسيق والتعاون في مختلف المجالات وعلى كافة الأصعدة”.

وتحدّث معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية عن آفاق تعزيز التعاون الخليجي – الهندي في المجال الاقتصادي والتجاري والاستثماري من خلال المشاريع المشتركة، وسط نظرة تفاؤل لتضاعف أرقام التبادل التجاري عند توقيع اتفاقية التجارة الحرة المرتقبة بين الجانبين إذ أشار معاليه إلى أنّ التبادل التجاري ارتفع من 13 بليون دولار في العام 2001 إلى نحو 109 بلايين دولار في العام 2018 .

وشدّد معاليه على الرغبة المشتركة في تعزيز التعاون والتنسيق بين دول مجلس التعاون وجمهورية الهند لتحقيق المصالح المشتركة .. وقال إنّ دول مجلس التعاون ترى في الهند شريكاً مهماً لتعزيز السلام والاستقرار على المستوى الدولي وخاصة في مناطق الصراعات.

وثمّن معالي الدكتور أنور قرقاش جهود معالي سوبرمنيام جاي شانكار وزير خارجية جمهورية الهند في تطوير العلاقات مع مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي تتطلع لاستمرار المواقف الهندية الداعمة لسياسات دول المجلس لخفض التوتر في المنطقة، ومواقفها الداعمة للحلول السلمية وكذلك موقفها الإيجابي تجاه معاهدة السلام الإبراهيمي ودعمها للسلام والتعايش والاستقرار في الشرق الأوسط ما من شأنه تأسيس مرحلة جديدة في المنطقة.

من جانبه، وصف سوبرمنيام شانكار العلاقات الهندية مع مجلس التعاون بأنّها في أفضل حالاتها، وشكر دول مجلس التعاون على رعايتها واهتمامها بالجاليات الهندية خلال أزمة جائحة كورونا.

واتفقت آراء المجتمعين على أنّ مرحلة ما بعد كوفيد تحتاج “تكاتفنا لتعزيز الاستقرار والأمن عبر تخفيف حدة التوتر وحل القضايا الخلافية عبر الوسائل السياسية”.

وبحث الاجتماع الوزاري أيضاً سبل تهيئة الأجواء لانتقال المنطقة من مرحلة التوتر والأزمات إلى الاستقرار، على اعتبار أنّ تعزيز الأمن وتخفيف التوتر الإقليمي عوامل ضرورية لتحقيق التنمية والتفاعل الاقتصادي والاستثماري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً