رئيس المحكمة الاتحادية العليا: يوم العلم يعكس التلاحم بين القيادة وأبناء الوطن

رئيس المحكمة الاتحادية العليا: يوم العلم يعكس التلاحم بين القيادة وأبناء الوطن







أكد المستشار محمد بن حمد البادي، رئيس المحكمة الاتحادية العليا «أن يوم العلم مناسبة وطنية غالية على قلوبنا جميعاً، تتجلى فيها وحدتنا ووحدة أهدافنا وتلاحمنا للحفاظ على منجزات الوطن ومكتسباته الحضارية والإنسانية، ونجدد فيها عزمنا على مواصلة مسيرة العمل والعطاء من أجل رفعة الوطن وتقدمه، لتبقى راية دولة الإمارات العربية المتحدة عالية خفاقة بين الأمم.

أكد المستشار محمد بن حمد البادي، رئيس المحكمة الاتحادية العليا «أن يوم العلم مناسبة وطنية غالية على قلوبنا جميعاً، تتجلى فيها وحدتنا ووحدة أهدافنا وتلاحمنا للحفاظ على منجزات الوطن ومكتسباته الحضارية والإنسانية، ونجدد فيها عزمنا على مواصلة مسيرة العمل والعطاء من أجل رفعة الوطن وتقدمه، لتبقى راية دولة الإمارات العربية المتحدة عالية خفاقة بين الأمم.

كما تتجلى فيه كل معاني الإخلاص والحب في أبهى صورها، وينعكس من خلاله مدى التلاحم بين القيادة الرشيدة التي تضع أبناء الوطن في مقدمة أولوياتها لتقدم نموذجاً تنموياً وحضارياً يضعها في مقدمة الأمم».

وقال «إن العلم الذي رفعه الوالد المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في الثاني من ديسمبر عام 1971، ليبدأ الإنجاز والعلم هو رمز وحدتنا واتحاد قلوبنا ومصدر فخرنا، ورمز احترام دولتنا، واحتفال دولتنا الحبيبة بيوم العلم في كل عام، إنما هو احتفال بالإنجازات الكبيرة، ورحلة عطاء طويلة، وفي هذا اليوم نلتف حوله مجددين العهد على رفعته وصونه، وبذل الروح من أجله، ليبقى شامخاً خفاقاً قويًّا كشموخ أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة».

وقال «تتضاعف أهمية هذه المناسبة وتزداد رونقاً، لتزامنها مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم، ليواصل مسيرة الإنجازات الريادية التي بدأها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تحت راية وطنية تعبر عن الإنجازات الريادية التي حققتها الإمارات في مختلف المجالات وعلى مستوى المحافل الدولية، ليبقى هذا الوطن منارة تضيء نوراً وتقدماً وحضارة لا تعرف المستحيل».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً