وزارة الاقتصاد تُجدد العزم على مواصلة الجهد والعمل في يوم العلم

وزارة الاقتصاد تُجدد العزم على مواصلة الجهد والعمل في يوم العلم







قال معالي عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد: «يوم العلم مناسبة لها مكانة خاصة في قلوبنا جميعاً، فنحن اليوم نقف لنحتفي برمز سيادتنا ووحدتنا الوطنية، ونتحد لنرفع علم دولة الإمارات العربية المتحدة عالياً خفاقاً، ونلتف خلف قيادتنا الرشيدة، ونؤكد من خلاله ولاء وانتماء لا يزيده الزمن إلا ثباتاً ورسوخاً».

قال معالي عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد: «يوم العلم مناسبة لها مكانة خاصة في قلوبنا جميعاً، فنحن اليوم نقف لنحتفي برمز سيادتنا ووحدتنا الوطنية، ونتحد لنرفع علم دولة الإمارات العربية المتحدة عالياً خفاقاً، ونلتف خلف قيادتنا الرشيدة، ونؤكد من خلاله ولاء وانتماء لا يزيده الزمن إلا ثباتاً ورسوخاً».

وتابع معاليه: «في هذه المناسبة التي تأتي تزامناً مع الاحتفال بذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم، نستحضر معاني الفخر بدولة الاتحاد والقيم السامية التي أعلت من شأنها وفي مقدمتها حب الوطن والسلام والتسامح والتلاحم والإنسانية.

كما نعتز بما حققته دولتنا الحبيبة من مسيرة تنموية استثنائية حافلة بالإنجازات في ظل قيادتنا الرشيدة التي لم تدخر جهداً في سبيل رفعة الوطن وتحقيق سعادة ورفاهية مواطنيه والمقيمين على أرضه، ونُجدد العزم في هذه المناسبة الغالية على مواصلة الجهد والتفاني في العمل لكي تبقى هذه الراية مرفوعة وشامخة دائماً في مختلف الميادين».

وأضاف: «لقد واجه العالم بأكمله خلال العام الجاري اختباراً صعباً مع انتشار الجائحة العالمية وآثارها الصحية والاقتصادية والاجتماعية.

ولكننا بحمد الله في دولة الإمارات نجحنا في تجاوز المرحلة الأصعب، نتيجة وحدة الصف والتفاف الجميع خلف القيادة والثقة المتبادلة بين الحكومة وأفراد المجتمع، وهو ما شكَّل عاملاً رئيسياً في التصدي لتداعيات الجائحة، وستواصل الدولة المضي قدماً في البناء والتطوير والتنمية مستندة إلى اتحادها وتكاتف جهود أبنائها المخلصين».

ومن جانبه، قال معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة:

«يوم العَلَم مناسبة وطنية غالية تجسد أسمى معاني التلاحم والوحدة والتضامن تحت راية الاتحاد، التي رفعها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، واضعاً أسساً متينة للنهضة والازدهار، واستكملت تلك المسيرة الرائدة قيادتنا الرشيدة حتى صارت دولة الإمارات اليوم نموذجاً عالمياً يحتذى به في قيم التسامح والسلام وفي تحقيق الإنجازات والتنمية في مختلف المجالات.

وفي هذه المناسبة نؤكد اعتزازنا بالعلم وما يمثله من سيادة ورفعة لدولة الإمارات ووحدة وطنية بين أبنائها. نعلي اليوم من مشاعر الانتماء للوطن والولاء لقيادتنا الرشيدة، ونحتفي بذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الرئاسة، ونجدد العهد على المضي قدماً في دفع مسيرة التقدم والريادة والإنجاز التي تقودها دولة الإمارات وصولاً بدولتنا الحبيبة إلى مصاف الدول الأفضل في العالم، وليبقى علمنا خفاقاً وشامخاً بين الأمم».

وبدوره، قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية: «نحتفي اليوم بمناسبة عزيزة على قلوبنا جميعاً، إذ نعبر في يوم العلم عن فخرنا برمز سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة، واعتزازنا بالمكتسبات الحضارية التي تحققت تحت راية اتحادنا الخفاقة، ونؤكد انتماءنا لوطننا الغالي والتفافنا خلف قيادتنا الرشيدة، ونجدد عزمنا على مواصلة العمل والتفاني بروح الفريق الواحد لنمضي قدماً نحو المستقبل.

تتجلى في هذا اليوم معاني الوحدة الوطنية والتكاتف المجتمعي والسلام والتسامح في أبهى صورها، حيث يبادر أبناء الإمارات والمقيمون على أرضها بالمشاركة في رفع علم الدولة ويجتمعون معاً تحت ظل رايةٍ واحدة في مشهد تتفرد به دولة الإمارات.

وتكتسب هذه المناسبة الوطنية رمزيةً خاصة في قلوبنا لكونها تتزامن مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم في دولة الإمارات، ليكمل مسيرة العزة والنماء التي أرسى دعائمها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ولتواصل دولتنا الحبيبة إنجازاتها المشرفة وريادتها في مُختلف المجالات».

وبهذه المناسبة، احتفلت وزارة الاقتصاد، بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للضرائب، برفع العلم اليوم في فعالية مشتركة في تمام الساعة 11 صباحاً، بحضور معالي عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد،.

ومعالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية، وعبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد، وخالد البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب، وعدد محدود من المسؤولين والموظفين، في ضوء تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية الصحية المعمول بها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً