السفير البريطاني في الإمارات: الدولة حققت إنجازا وتقدما باهرا في الامن الغذائي

السفير البريطاني في الإمارات: الدولة حققت إنجازا وتقدما باهرا في الامن الغذائي







أكد السفير البريطاني لدى الإمارات، باتريك مودي ان التكنولوجيا الزراعية والأمن الغذائي هما من التحديات العالمية الرئيسية، وقد حققت الإمارات إنجازا وتقدما باهرا على هذا الصعيد.

أكد السفير البريطاني لدى الإمارات، باتريك مودي ان التكنولوجيا الزراعية والأمن الغذائي هما من التحديات العالمية الرئيسية، وقد حققت الإمارات إنجازا وتقدما باهرا على هذا الصعيد.

وأضاف ان الحكومة الإماراتية وقطاع الأعمال يُظهران ابتكارات حقيقية في مجال إنتاج الغذاء محليا، وعلى الرغم من التحدي المتمثل بشح المياه، تستخدم الدولة تكنولوجيا مبتكرة في مُختلف مجالات هذا القطاع – بما في ذلك الزراعة المائية والإنتاج الزراعي بالاستعانة بالطاقة الشمسية، وإيجاد الحلول للإقلال من الخسائر والهدر في الغذاء.

وتابع: “”لقد سلطت الجائحة العالمية الضوء على أهمية الأمن الغذائي، وهو أمر بالغ الحيوية هنا في منطقة الخليج، وأنا أرى إمكانات هائلة للعمل المشترك بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات”.

وقد أظهرت الإمارات طموحا كبيرا في الاستعانة بقطاع الزراعة الذكية الآخذ في النمو لإيجاد حلول للتحديات التي تواجهها الدولة من شح المياه ودرجات حرارة مرتفعة وتربة جافة، بالتالي يسعى الآن علماء وشركات قطاع التكنولوجيا الزراعية المزدهر في بريطانيا لإيجاد فرص للشراكة في الإمارات للمساعدة في معالجة التحديات التي يواجهها الأمن الغذائي العالمي، بينما تتسبب جائحة فيروس كورونا في عدم استقرار سلسلة التوريد العالمية.

وتُعتبر الإمارات من الدول الرائدة في الابتكار العالمي المتمثل باستراتيجيتها للأمن الغذائي، والتي تهدف إلى وضع الدولة في المركز الأول عالميا في مجال الأمن الغذائي بحلول عام 2051.

ويتركز اهتمام تلك الرؤية على تنويع الواردات من الأغذية، ودعم جهود البحث والتطوير من أجل زيادة الإنتاج المحلي من الغذاء، وخفض الهدر في المواد الغذائية، والحفاظ على معايير سلامة الأغذية، ورفع قدرة الدولة على الاستجابة للأزمات.

وأكدت إليزابيت وارهام التي تترأس فريق قطاع التكنولوجيا الزراعية بوزارة التجارة الدولية في المملكة المتحدة انه “توجد إمكانات هائلة للاستثمار والتعاون المتبادل بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات في هذا القطاع، خاصة في مجالات الروبوتات، والزراعة العامودية، ومنصات البرمجيات، والأعلاف الحيوانية الجديدة، وإيجاد الحلول لحماية المحاصيل من الأوبئة الزراعية”.

من جانبه قال لورد نايجل كريسب، نائب الرئيس والمدير غير التنفيذي لشركة فيرتيكال فيوتشر: “إن لدى دولة الإمارات باع كبير في مجال الابتكار. ولهذا السبب فإننا مهتمون ليس فقط باستقطاب الاستثمارات منها، بل أيضا بالعمل معها سويا في مجال الأبحاث الابتكارية.

كذلك فإن غلين إيلينغ، الرئيس التنفيذي لشركة روسلين تكنولوجيز Roslin Technologies البريطانية، يسعى هو أيضا لإيجاد شركاء في منطقة الخليج لينقل إليهم خبرات شركته في مجال التكنولوجيا الزراعية.

تُعتبر شركة روسلين تكنولوجيز، التي أُنشئت عام 2016 في إسكتلندا وتبلغ قيمتها 57 مليون جنيه إسترليني، من الشركات الناشئة الرائدة في مجال التكنولوجيا الزراعية والتي ينصب اهتمامها على السوق العالمية.

ولدى الشركة خطوط إمداد في عدة مجالات وتشمل الإنتاج المُستدام للبروتين، والصحة الحيوانية، وتكنولوجيا الخلايا الجذعية، واستزراع اللحوم.

ونوهت وارهام من وزارة التجارة الدولية في المملكة المتحدة: “نظرا للنمو المضطرد للأسواق المحلية والعالمية، ومع توفر قوى عاملة عالية المهارات، وبيئة داعمة للأعمال التجارية، ونظام بيئي ناشئ يدعم التعاون المُشترك وتبادل الأفكار، فإن قطاع التكنولوجيا الزراعية البريطاني يمثل اليوم فرصة رائعة للمستثمرين الإماراتيين”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً