إعادة برمجة الدماغ تجعلك تفضل خيارات الطعام الصحية

إعادة برمجة الدماغ تجعلك تفضل خيارات الطعام الصحية







اقترحت دراسة حديثة أن خيارات الطعام الصحية يمكن أن تصبح أكثر جاذبية عن طريق دفع الخلايا العصبية إلى “إعادة برمجة” دماغك لتفضل الفاكهة على الشوكولاتة على سبيل المثال. وعند اتخاذ قرار ما، يتسبب كل خيار بديل في إطلاق مجموعة مختلفة من الخلايا العصبية في دماغك، وكلما كان الخيار أكثر جاذبية، كان هذا النشاط أسرع. من …




تعبيرية


اقترحت دراسة حديثة أن خيارات الطعام الصحية يمكن أن تصبح أكثر جاذبية عن طريق دفع الخلايا العصبية إلى “إعادة برمجة” دماغك لتفضل الفاكهة على الشوكولاتة على سبيل المثال.

وعند اتخاذ قرار ما، يتسبب كل خيار بديل في إطلاق مجموعة مختلفة من الخلايا العصبية في دماغك، وكلما كان الخيار أكثر جاذبية، كان هذا النشاط أسرع. من خلال العمل مع القرود، وجد خبراء من الولايات المتحدة أن هذه الخلايا العصبية تقوم بترميز قيم الخيارات المختلفة بينما يعمل الدماغ للتوصل إلى قرار.

علاوة على ذلك، من خلال تغيير نشاط الخلايا العصبية، تمكن الباحثون من التأثير على قرارات القردة وتوجيهها نحو اختيار معين.

وقال عالم الأعصاب ومؤلف الورقة البحثية كاميلو بادوا سكيوبا من جامعة واشنطن في سانت لويس “في عدد من الاضطرابات العقلية والنفسية العصبية، يتخذ المرضى باستمرار خيارات سيئة، لكننا لا نفهم السبب بالضبط، والآن حددنا قطعة واحدة مهمة من هذا اللغز، وبينما نلقي الضوء على الآليات العصبية الكامنة وراء الخيارات المختلفة، سنكتسب فهماً أعمق لهذه الاضطرابات”.

وفي عام 2006 كشف البروفيسور بادوا شيبوا وزملاؤه في ورقة بحثية نشرت في مجلة نيتشر عن اكتشافهم لمنطقة من الدماغ فوق العينين تُعرف باسم “القشرة الأمامية المدارية ” تضم الخلايا العصبية التي تساعد على اتخاذ قرارات محددة بشأن الخيارات المتاحة، ومع ذلك، لم يتمكن الباحثون في ذلك الوقت من إثبات أن التقييمات المشفرة في هذه الخلايا العصبية هي التي أدت مباشرة إلى اتخاذ خيار واحد بدلاً من الخيارات الأخرى المتاحة.

وفي دراستهم الأخيرة، أجرى الفريق مجموعتين من التجارب على القرود التي قدموا لها نوعين من المشروبات، وتميز كل خيار بمشروب مختلف، بما في ذلك عصير الليمون وشاي النعناع والماء المملح وعصير الفاكهة ونكهات مختلفة من العصير وبكميات مختلفة.

وبعد تحديد الخلايا العصبية في القشرة الأمامية الحجاجية التي تم تنشيطها عندما اختارت القردة مشروباتها المفضلة، استخدم الفريق بعد ذلك أقطاباً مزروعة لتحفيز هذه الخلايا العصبية بشكل غير مؤلم مما أدى إلى اتخاذ الحيوانات خيارات أخرى.

ووجد الباحثون أن تشغيل تيار منخفض عبر الأقطاب الكهربائية تسبب في إطلاق الخلايا العصبية المشاركة في كلا الخيارين بشكل أسرع، ومن وجهة نظر القرد، جعل كلا الخيارين يبدوان أكثر جاذبية.

ويأمل الباحثون أن تمهد هذه النتائج الطريق لإيجاد علاجات جديدة للإدمان واضطرابات الأكل والاكتئاب، وغيرها من الحالات التي تنطوي على اتخاذ قرارات خاطئة، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً