الشلالات اللاصقة.. أعجوبة طبيعية تايلندية يسهل تسلقها

الشلالات اللاصقة.. أعجوبة طبيعية تايلندية يسهل تسلقها







embedded content عادة ما تشتهر معظم الشلالات بأنها زلقة، لذا فإن محاولة تسلقها بدون معدات متخصصة قد تكون فكرة سيئة، ولكن في شلالات بوا ثونغ الواقعة في مقاطعة شيانغ ماي بتايلاند، يمكن للزوار تسلق الشلالات شديدة الانحدار باستخدام أيديهم وأقدامهم فقط. تتميز هذه الشلالات التي أطلق عليها اسم “الشلالات اللاصقة”، بحجارتها الجيرية الخشنة التي تسمح للهواة بتسلقها بقدمين…





عادة ما تشتهر معظم الشلالات بأنها زلقة، لذا فإن محاولة تسلقها بدون معدات متخصصة قد تكون فكرة سيئة، ولكن في شلالات بوا ثونغ الواقعة في مقاطعة شيانغ ماي بتايلاند، يمكن للزوار تسلق الشلالات شديدة الانحدار باستخدام أيديهم وأقدامهم فقط.

تتميز هذه الشلالات التي أطلق عليها اسم “الشلالات اللاصقة”، بحجارتها الجيرية الخشنة التي تسمح للهواة بتسلقها بقدمين عاريتين ودون استخدام أي معدات. وعلى الرغم من أنها شائكة إلى حد ما، إلا أن هذه الصخور لا تؤذي القدمين، إضافة إلى أن خلوها من الطحالب يجعلها مضادة للانزلاق، مما يسمح لأي شخص عادي بتسلق أكثر الأجزاء حدة من الشلالات.

تتساقط المياه البيضاء الناصعة فوق الصخور ذات اللون الكريمي، وتتغذى هذه الشلالات من نبع غني بالكالسيوم الذي يجعلها لزجة. يسير معظم الزوار إلى قاع “بوا ثونغ” ويخلعون أحذيتهم، قبل أن يشرعوا بتسلق جدران الحجر الجيري.

هناك 5 مستويات تسلق مختلفة، وتساعد الدرجات الطبيعية الموجودة على جانب الشلالات، الناس على التغلب على أصعب الأجزاء فيها. هناك أيضًا حبال لمساعدة الزوار على التخفيف من حدة الجدران شديدة الانحدار، لكن بعض المغامرين يحاولون أحيانًا التسلق باستخدام أيديهم وأقدامهم فقط.

وبسبب الخاصية غير الزلقة لشلالات “بوا ثونغ”، ينصح خبراء السفر، بالحصول على تجربة تسلق فريدة من نوعها عند التوجه في رحلة سياحية إلى تايلند، وخاصة بأن المنطقة لا تزال غير مزدحمة بالسياح بسبب عدم شهرتها حتى الآن، وفق ما أورد موقع “أوديتي سنترال” الإلكتروني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً