منفّذ هجوم فيينا من مقدونيا وحاول السفر إلى سوريا

منفّذ هجوم فيينا من مقدونيا وحاول السفر إلى سوريا







قال وزير الداخلية النمساوي الثلاثاء إن أحد منفذي هجوم فيينا الذي أودى بحياة أربعة أشخاص، كان يحمل الجنسيتين النمساوية والمقدونية الشمالية، وسبق أن أدين العام الماضي بجريمة إرهابية لمحاولته السفر إلى سوريا.

قال وزير الداخلية النمساوي الثلاثاء إن أحد منفذي هجوم فيينا الذي أودى بحياة أربعة أشخاص، كان يحمل الجنسيتين النمساوية والمقدونية الشمالية، وسبق أن أدين العام الماضي بجريمة إرهابية لمحاولته السفر إلى سوريا.

وأوضح وزير الداخلية كارل نيهامر لوكالة “أبا” الإخبارية أن المهاجم البالغ من العمر 20 عاما الذي قتل برصاص الشرطة بعد إطلاقه النار على المارة، كان من أنصار تنظيم الدولة الإسلامية.

ويبحث المحققون حاليا عن مشتبه بهم آخرين محتملين شاركوا في الهجوم.

وانضم حوالي 150 مواطنا من مقدونيا الشمالية إلى صفوف الجهاديين بين عامَي 2012 و2016 للقتال في العراق وسوريا.

وجنّد معظمهم من الأقلية المسلمة الألبانية والتي تعد معتدلة في الغالب وتشكل ربع سكان مقدونيا الشمالية ذات أغلبية من السلاف الأرثوذكس والتي تعد 2,1 مليون نسمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً