هجوم فيينا الإرهابي يعيد للأذهان سلسلة الهجمات المميتة في دول غرب أوروبا

هجوم فيينا الإرهابي يعيد للأذهان سلسلة الهجمات المميتة في دول غرب أوروبا







قُتل شخصان على الأقل وأُصيب العديد في وسط فيينا في تبادل إطلاق نار وقع في وقت متأخر يوم الاثنين في هجوم وصفه وزير الداخلية في النمسا بأنه هجوم إرهابي وقع بالقرب من المعبد اليهودي المركزي.

قُتل شخصان على الأقل وأُصيب العديد في وسط فيينا في تبادل إطلاق نار وقع في وقت متأخر يوم الاثنين في هجوم وصفه وزير الداخلية في النمسا بأنه هجوم إرهابي وقع بالقرب من المعبد اليهودي المركزي.

ويعيد هذا الهجوم الإرهابي إلى الأذهان سلسلة الهجمات المميتة التي تعرضت لها دول غرب أوروبا ، وأبرزها مايلي:

* 29 أكتوبر 2020 – قطع تونسي وهو يهتف “الله أكبر” رأس امرأة وقتل شخصين بسكين في كنيسة بمدينة نيس قبل أن تطلق الشرطة النار عليه وتعتقله.

* 16 أكتوبر 2020 – قطع مهاجم من أصل شيشاني يبلغ من العمر 18 عاما رأس صامويل باتي المدرس بمدرسة فرنسية بإحدى ضواحي باريس. كان باتي قد عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتيرية للنبي محمد في حصة عن حرية التعبير. وقتلت الشرطة المهاجم بالرصاص.

* 29 نوفمبر 2019 – الشرطة البريطانية تقتل بالرصاص رجلا يرتدي سترة انتحارية وهمية قتل شخصين طعنا في لندن وجرح ثلاثة قبل أن يطرحه المارة أرضا فيما وصفته السلطات بهجوم انتحاري.

* السابع من أبريل 2018 – قالت الشرطة إن رجلا يقود شاحنة دهس مجموعة أشخاص يجلسون أمام مطعم في وسط المدينة في مونستر بألمانيا مما أسفر عن مقتل الكثير منهم قبل أن يقتل نفسه.

* 23 مارس 2018 – مسلح يقتل ثلاثة أشخاص في جنوب غرب فرنسا بعد استيلائه على سيارة. أطلق المسلح النار على الشرطة واحتجز رهائن في متجر كبير وهو يردد “الله أكبر”. وقوات الأمن تقتحم المبنى وتقتله.

* 17 أغسطس 2017 – قال مسؤول إقليمي إن شاحنة اقتحمت حشودا في قلب برشلونة مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 13 شخصا وقالت الشرطة إنها تتعامل معه باعتباره هجوما إرهابيا.

* الثالث من يونيو 2017 – دهس ثلاثة مهاجمين بحافلة مشاة على جسر لندن ثم طعنوا محتفلين في حانات قريبة مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة ما لا يقل عن 48 آخرين. وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم.

* 22 مارس 2017 – مهاجم انتحاري يقتل 22 طفلا وبالغا ويصيب 59 في قاعة حفلات مكتظة في مدينة مانشستر الإنجليزية لدى بدء الجمهور مغادرة الحفل الذي كانت تحييه المغنية الأمريكية آريانا جراندي.

* السابع من أبريل ن 2017 – حافلة تقتحم حشدا في شارع تسوق وتصطدم بمبنى سكني في وسط ستوكهولم، مما أسفر عن مقتل خمسة اشخاص وإصابة 15 آخرين فيما وصفته الشرطة بأنه هجوم إرهابي.

* 22 مارس 2017 – مهاجم يطعن شرطيا بالقرب من البرلمان البريطاني في لندن بعدما اقتحمت سيارة تجمعا للمشاه بالقرب من جسر وستمنستر مما أسفر عن مقتل ستة أخاص بمن فيهم المهاجم وشرطي وإصابة ما لا يقل عن 20 شخصا فيما وصفته الشرطة بأنه “هجوم انتحاري في مناطق مختلفة”.

* 19 ديسمبر 2016 – شاحنة تقتحم سوقا مزدحمة لبيع هدايا عيد الميلاد في وسط برلين مما يسفر عن مقتل 12 وإصابة 48. والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تقول إن السلطات تعتبره هجوما إرهابيا.

* 26 يوليو 2016 – مهاجمان يقتلان كاهنا ويصيبان رهينة أخرى بجروح بالغة في كنيسة بشمال فرنسا قبل أن تقتلهما الشرطة الفرنسية. ورئيس فرنسا آنذاك فرانسوا أولوند يقول إن المهاجمين من أنصار تنظيم داعش .

* 22 يوليو 2016 – مسلح ألماني من أصل إيراني (18 عاما) يبدو أنه يعمل بمفرده قتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص في ميونيخ. ورغم عدم وجود صلات للمهاجم بجماعات إسلامية إلا أنه كانت تتملكه رغبة جامحة بالقتل الجماعي. ونفذ الهجوم في الذكرى الخامسة للهجمات المزدوجة التي قام بها النرويجي أندريس بريفيك الذي قتل 77 شخصا.

* 14 يوليو 2016 – مسلح يقود شاحنة ضخمة ويصدم بها المحتفلين بيوم الباستيل في مدينة نيس الفرنسية فيقتل 86 شخصا ويجرح العشرات في هجوم أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه. والسلطات تقول إن المهاجم فرنسي الجنسية مولود في تونس.

* 22 مارس 2016 – فجر مهاجمون انتحاريون تابعون لتنظيم داعش جميعهم من بلجيكا أنفسهم في مطار بروكسل وقطار أنفاق في العاصمة البلجيكية مما أسفر عن مقتل 32 شخصا. قالت الشرطة إن هناك صلات للحادث مع الهجمات التي وقعت في باريس في نوفمبر السابق.

* 13 نوفمبر 2015 – باريس تهتز على وقع سلسلة من الهجمات شبه المتزامنة بالرصاص والقنابل على مواقع ترفيهية في المدينة يسقط فيها 130 قتيلا و368 مصابا. وتنظيم داعش يعلن المسؤولية عن الهجمات. وكان اثنان من المهاجمين العشرة من مواطني بلجيكا بينما كان ثلاثة منهم فرنسيين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً