سهيل المزروعي: الإمارات حريصة على بناء مدن مستقبلية ذكية بأحدث معايير الاستدامة

سهيل المزروعي: الإمارات حريصة على بناء مدن مستقبلية ذكية بأحدث معايير الاستدامة







ترأست دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بوزارة الطاقة والبنية التحتية، الاجتماع الـ18 للجنة الوزراء المعنيين بشؤون الإسكان في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي عقد افتراضياً، برئاسة معالي المهندس سهيل بن محمد المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية، وبحضور وزراء دول مجلس التعاون الخليجي.

ترأست دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بوزارة الطاقة والبنية التحتية، الاجتماع الـ18 للجنة الوزراء المعنيين بشؤون الإسكان في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي عقد افتراضياً، برئاسة معالي المهندس سهيل بن محمد المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية، وبحضور وزراء دول مجلس التعاون الخليجي.

معايير

وأكد معالي المهندس سهيل بن محمد المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية أن الوزارة تعمل على تطوير منظومة الإسكان وفق أحدث معايير البناء والاستدامة، مستفيدة من تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة في مجال الإنشاء مثل الذكاء الاصطناعي واستخدام الروبوتات والبناء بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.

وأشار معاليه إلى «أننا في دولة الإمارات، وبتوجيهات القيادة الرشيدة، حريصون على بناء مدن مستقبلية ذكية ذات مرافق متميزة، بالاعتماد على الاستدامة والأبنية الخضراء وحلول المحافظة على البيئة، ما يسهم في دعم منظومة التطور المستدام ويعزز المكانة الاقتصادية للدولة، ونحن في الإمارات نسير بخطوات متسارعة للعبور للخمسين عاماً المقبلة باقتدار، ولتحقيق الريادة العالمية بحلول مئوية 2071، من خلال إطلاقنا مبادرات ومشاريع نوعية تواكب توجه حكومة الإمارات».

تنمية

وأضاف: «إن الاجتماع يأتي مجدداً للتأكيد على الالتزام بالتنمية الشاملة المستدامة، وتلبية الطلب المتزايد على الإسكان، نتيجة الزيادة المستمرة والسريعة في عدد السكان، وكذلك التحديات التي يواجهها العالم أجمع والتي فرضتها جائحة كورونا، التي تتطلب العمل وفق منظور تشاركي مستقبلي، يستند إلى رؤى ثاقبة قادرة على تحويل التحديات إلى فرص».

عمل مشترك

وأكد «أنه وبالعمل المشترك، فإن المجلس قادر على الصمود والمضي قدماً بهذا القطاع الحيوي الذي يعتبر داعماً رئيساً للاقتصادات الوطنية، ويحدد ملامح الاستقرار الأسري والسعادة وجودة الحياة». وتم خلال الاجتماع متابعة مستجدات استراتيجية العمل الإسكاني المشترك التي بدورها ركزت على التحديات والفرص في مجالات التمويل والتطوير العقاري، والاستدامة الفنية في البناء، كما تم مناقشة مستجدات العمل المتعلقة بإنشاء قاعدة بيانات إسكانية خليجية موحدة.

وأعلن الوزراء عن أسماء الجهات الفائزة بجائزة مجلس التعاون في مجال الإسكان، والممنوحة هذه الدورة من دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث فازت في المرتبة الأولى المملكة العربية السعودية، عن مشروع تخطيط وتصميم حي سكني مستدام في وادي الدواسر مشروع متنزه الوادي والمقدم من قبل المهندس مؤيد بن إبراهيم مخشع من وزارة الإسكان في المملكة.

تعاون

سبق الاجتماع الـ18 للجنة الوزراء المعنيين بشؤون الإسكان في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الاجتماع الـ21 للجنة وكلاء الوزارات المعنية بشؤون الإسكان في دول مجلس التعاون، بمشاركة كبار المسؤولين في الوزارات المعنية بدول الخليج العربي، وقالت المهندسة جميلة الفندي مدير عام برنامج الشيخ زايد للإسكان في كلمتها: «نحن ندرك أن الإدارة الفعالة لقطاع الإسكان الحكومي هي أمر في غاية الأهمية خاصة في ظل النمو السكاني، والتحديات الحالية التي فرضتها جائحة كورونا، ونحن ماضون في العمل يداً بيد مع أشقائنا في دول مجلس التعاون الخليجي للانتقال إلى مرحلة جديدة من التعاون في مختلف المجالات الإسكانية والحضرية».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً