أدلة تشير إلى حرق كوريا الشمالية لمسؤول من كوريا الجنوبية

أدلة تشير إلى حرق كوريا الشمالية لمسؤول من كوريا الجنوبية







قالت وكالة استخبارات الدفاع في كوريا الجنوبية اليوم الاثنين إن القرائن والأدلة تشير إلى أن الجيش الكوري الشمالي أضرم النيران في جثة مسؤول مصايد الأسماك الكوري الجنوبي، الذي قُتِل في البحر في سبتمبر (أيلول) الماضي. وأدلى مسؤولون من الوكالة التابعة لوزارة الدفاع بهذه التصريحات خلال جلسة التدقيق البرلماني، وفقاً لمشاركين في الجلسة.ونُقِل عن مسؤول في الوكالة قوله للنواب: “هناك…




زعيم كوريا الشمالية عبر نشرة الأخبار (أرشيف)


قالت وكالة استخبارات الدفاع في كوريا الجنوبية اليوم الاثنين إن القرائن والأدلة تشير إلى أن الجيش الكوري الشمالي أضرم النيران في جثة مسؤول مصايد الأسماك الكوري الجنوبي، الذي قُتِل في البحر في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وأدلى مسؤولون من الوكالة التابعة لوزارة الدفاع بهذه التصريحات خلال جلسة التدقيق البرلماني، وفقاً لمشاركين في الجلسة.

ونُقِل عن مسؤول في الوكالة قوله للنواب: “هناك أسباب أخرى مختلفة” لاعتقاد الجيش أن جثة المسؤول قد حُرِقت، وذلك ردّاً على سؤال حول ما إذا كانت هناك أدلة أخرى بخلاف ادعاء الجيش الأولي أنه شاهد ألسنة اللهب لمدة 40 دقيقة.

وقد ذكرت كوريا الشمالية في وقت سابق أن جنود حرس الحدود الكوري الشمالي قاموا بإحراق المادة التي استخدمها المسؤول للطفو، وليس جثته، عندما انجرف إلى مياهها مستخدماً تلك المادة، ولا تزال الجثة مفقودة.

لكن المسؤول العسكري رفض الكشف عن تفاصيل حول الأدلة الأخرى.

وبعد مقتل المسؤول الكوري الجنوبي بالرصاص، قالت السلطات الكورية الجنوبية في إعلانها الأولي إن الجيش الكوري الشمالي ارتكب “حادثاً شنيعاً” بإطلاق النار عليه وإحراق جسده.

ووسط الجدل حول الروايات المتضاربة، قال وزير الدفاع في سيئول “سوه ووك”، أمام البرلمان الشهر الماضي، إن الجيش تسبب في قلق المواطنين باستخدام “تعبير حاسم للغاية حول واقعة مفترضة”.

وخلال جلسة الاثنين، قالت الوكالة إنها تحلل ما إذا كان الصاروخ الباليستي العابر للقارات، الذي كشفت عنه بيونغ يانغ خلال العرض العسكري الشهر الماضي، هو نسخة مطورة من الصاروخ الحالي أم يعد جديداً تماماً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً