مريم المحمود: يوم العلم مناسبة وطنية نجدد فيها عهد الولاء

مريم المحمود: يوم العلم مناسبة وطنية نجدد فيها عهد الولاء







أشارت الدكتورة مريم إبراهيم المحمود، نائب مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، في تصريح لها بمناسبة يوم العلم إلى أن الاحتفال بهذا اليوم يمثل مناسبة وطنية بامتياز، نجدد فيها العهد والولاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ونجدد العزم فيها على مواصلة أداء مسؤولياتنا وواجباتنا لبذل المزيد في سبيل مواصلة…

أشارت الدكتورة مريم إبراهيم المحمود، نائب مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، في تصريح لها بمناسبة يوم العلم إلى أن الاحتفال بهذا اليوم يمثل مناسبة وطنية بامتياز، نجدد فيها العهد والولاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ونجدد العزم فيها على مواصلة أداء مسؤولياتنا وواجباتنا لبذل المزيد في سبيل مواصلة الارتقاء بهذا الوطن المعطاء الذي تمكن بفضل قيادته الرشيدة وأبنائه المخلصين من أن يسطر أمجاداً غير مسبوقة على الساحات المحلية والإقليمية والعالمية.

وتقدمت الدكتورة المحمود بالتهنئة إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى وأولياء العهود والشيوخ وكافة أبناء دولة الإمارات والمقيمين على أرضها بهذه المناسبة الوطنية.

وقالت الدكتورة المحمود: «لقد استطاعت دولة الإمارات العربية المتحدة ترسيخ وتوطيد مكانتها وحضورها وتأثيرها الإيجابي في مختلف المجالات الحيوية عالمياً، فأصبحت من أبرز اللاعبين الدوليين ذوي التأثير المرتبط بإثراء حياة الشعوب ومد جسور التعاون والحوار والتسامح والسلام بين مختلف الأمم، وهي الرسالة التي تحملها دولتنا الغراء لكل شعوب العالم عبر مختلف المجالات الدبلوماسية السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية والثقافية والعامة».

واختتمت الدكتورة مريم إبراهيم المحمود بالقول: «في العام الذي تتهيأ فيه دولتنا لبدء 50 عاماً جديدة من تاريخ تأسيسيها على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فإننا نؤكد أننا على قدر التحديات التي فرضت نفسها على واقعنا الإقليمي والعالمي، وأننا ملتزمون بتوفير أفضل أسس التعليم والتدريب عالي الجودة لدبلوماسيي دولة الإمارات المستقبليين الذين سيواصلون حمل رسالتها إلى العالم، وتحقيق أفضل خدمة ممكنة لأبنائها ومصالحها في كافة أرجاء المعمورة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً