دقيقة صمت في مدارس فرنسا حداداً على المدرس المذبوح في باريس

دقيقة صمت في مدارس فرنسا حداداً على المدرس المذبوح في باريس







وقف المدرسون والطلاب في المدارس في فرنسا دقيقة صمت، اليوم الاثنين، حداداً على المدرس صامويل باتي، المدرس الذي قُتل بسبب رسوم كارتونية للرسول محمد خلال درس حول حرية التعبير. وأثار قتل باتي على يد شاب انتظره خارج المدرسة في 16 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي صدمة في فرنسا، ودفع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتكثيف اتخاذ إجراءات صارمة ضد النشاط…




رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس مع طلاب مدرسة بضاحية كونلفلان سانت اونورين أين ذبح المدرس (أ ف ب)


وقف المدرسون والطلاب في المدارس في فرنسا دقيقة صمت، اليوم الاثنين، حداداً على المدرس صامويل باتي، المدرس الذي قُتل بسبب رسوم كارتونية للرسول محمد خلال درس حول حرية التعبير.

وأثار قتل باتي على يد شاب انتظره خارج المدرسة في 16 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي صدمة في فرنسا، ودفع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتكثيف اتخاذ إجراءات صارمة ضد النشاط الإسلاموي.

ولكن الأمر أدى أيضا لاندلاع مظاهرات غاضبة ضد فرنسا في عدد من الدول الاسلامية، ودعوات إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية.

وطالب ماكرون في رسالة نٌشرت على وسائل التواصل الاجتماعي اليوم الشباب بمناقشة الأحداث فيما بينهم.

وأضاف ماكرون، قائلاً: “خطة الارهاب هي زرع الكراهية، وتأليب كل منا ضد الآخر، وبث الخوف”، وأضاف “ردنا على ذلك هو الحب، والاحترام، والحرية”.

وانضم رئيس الوزراء جان كاستيكس ووزير التعليم جان ميشيل بلانكر للطلاب والمدرسين في مدرسة باتي في ضاحية باريس، في أول أيام الدراسة بعد عطلة الخريف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً