مجلس الوزراء يعتمد إلحاق الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء بوزارة شؤون مجلس الوزراء

مجلس الوزراء يعتمد إلحاق الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء بوزارة شؤون مجلس الوزراء







اعتمد مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” قرارا بتعديل مسمى الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء ليكون المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، وإلحاق المركز بوزارة شؤون مجلس الوزراء.

اعتمد مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” قرارا بتعديل مسمى الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء ليكون المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، وإلحاق المركز بوزارة شؤون مجلس الوزراء.

وسيستمر المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء في لعب دوره في تنظيم القطاع الإحصائي والتنافسي في الدولة وتعزيز مكانة الدولة ضمن تقارير ومؤشرات التنافسية العالمية وتحقيق التنمية المستدامة، وذلك من خلال بناء نظام إحصائي وطني متكامل ورفع القدرة التنافسية للدولة في مختلف القطاعات.

كما سيستمر المركز في اقتراح السياسات والاستراتيجيات والتشريعات والخطط المتعلقة بمجال العمل الإحصائي والتنافسي، ودراسة أفضل الممارسات الدولية في جميع مجالات العمل الإحصائي والتنافسي والعمل على تطبيقها، وتعزيز ونشر ثقافة التنافسية وأهمية توفّر البيانات والمعلومات الإحصائية في الدولة، وإعداد وتنفيذ منظومة إحصائية موحدة ضمن مختلف القطاعات تمتاز بالشمولية والدقة والاتساق والاستمرارية والحداثة على مستوى الدولة، وتصنيف وتحليل المعلومات الإحصائية ومؤشرات التنافسية بالتعاون مع الجهات الحكومية والسلطات المختصة، والعمل على توفيرها وإتاحتها.

بالإضافة إلى ذلك، سيعمل المركز على توفير التدريب والدعم الفني لكافة الجهات الحكومية وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في هذا الشأن، بالإضافة إلى عقد المؤتمرات والندوات وورش العمل المتعلقة بمجال العمل الإحصائي والتنافسي والمشاركة فيها وغيرها من الاختصاصات.
يذكر أن القرار يأتي في ضوء التغييرات الأخيرة في حكومة الإمارات، وبهدف الوصول لحكومة أكثر مرونة وقدرة على مواكبة الأولويات الوطنية، والتكيف مع كافة المتغيرات والمستجدات في العالم، خاصةً مع الدور المحوري الذي يلعبه المركز في تطوير وتعزيز أداء الدولة في مجالات التنافسية العالمية والإحصاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً